مخطوبة وأشعر أنني غير ناضجة أو مؤهلة للزواج .. كيف أتصرف؟

الأربعاء، 27 يونيو 2018 08:45 م
مخطوبة-وأشعر-أنني-غير-ناضجة-أو-مؤهلة-للزواج



أنا فتاة في الصف الأول الجامعي، خطبت منذ 6 أشهر لشخصٍ متدين، وخلوق، وتم الإتفاق مع والدي على أن يكون الزواج بعد عام، والمشكلة أنني أشعر أنني غير قادرة على حمل مسئولية بيت وزوج، كما أنني أخشي التعثر في دراستي بسبب الزواج، أنا خائفة من كل شئ ومترددة، أشعر أن الزواج يحتاج نضج وتأهيل وهو غير متوفر لدي بسبب صغر سني، فماذا أفعل؟




الرد:

الفتاة العشرينية يا عزيزتي ليست صغيرة على الزواج، ولا صغيرة على تحمل المسئولية، وهذه في الأصل أمور تعتمد على التربية الأولى والشخصية، فكثيرات في الثلاثينات ولا يعرفن كيف يدرن بيتا أو يتحملن مسئولية للأسباب سالفة الذكر.

إن كان هذا الشاب " فرصة ورزق " فأنت تضيعين الفرصة، ولا تشكرين الرزق، بسبب أوهام وهواجس ما أنزل الله بها من سلطان، وتذكري أن الندم على رفض خاطب كفء مؤلم للغاية.  

لا زال أمامك متسع من الوقت لتعلم مهارات ادارة بيت، والإطلاع على حقوق الزوجين والإلمام بثقافتك في هذا الشأن، ومواقع الإنترنت تزدحم بكل ما يثريك ويعلمك ويطور شخصيتك، وفي كل جوانب الحياة الزوجية.

لابد أن تتهيئي نفسيا بداية، اطردي فكرة أن الزواج عبء، وثقل، وسجن، وتقييد للحرية، فأنت مقبلة على أجمل ما جعله الله لنا، سكنا للروح، واشباعا للجسد، واستقرارا للحياة، ومن الحمق أن نخيف أنفسنا من سبب لسعادتنا فنجلب شقاءنا لها بأيدينا.

إن ترددك وخوفك هو طرف نقيض فتاة أخرى تتهور بالزواج لمجرد الهرب من لقب عانس، وخوفك من التعثر هو تكملة لسيرك في هذا الشارع المسدود، بينما يشهد الواقع على وجود الكثير من الأمثلة لفتيات نجحن في الجمع بين الزواج ومواصلة الدراسة، بشئ من تنظيم الوقت، وترتيب الحياة، والحب والتفاهم مع زوج المستقبل.

اقبلي يا عزيزتي على عطية الله لك بفرح، وأكملي نقصك المعرفي في الأمر، واسعدي لرزق ربك، فالزوج المناسب الصالح غاية الرزق.




اضافة تعليق