شبهة ورد.. أرتدي الحجاب في رمضان فقط

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 09:05 م
7

رمضان هو موسم الطاعة السنوي الذي يقبل فيه المسلمون على الله بشكل أكثر؛ يتزودون فيه الطاعة ويحرصون على أن يكون هذا الشهر هو زادهم إلى الله.. وفي ظل روحانيات هذا الشهر الفضيل تحرص الفتيات غير المحجبات على ارتداء الحجاب طاعة لله وحرصًا على مرضاته.. لكن ما يلفت النظر حقًا: هو تراجع بعضهن عن استكمال المسيرة بعد رمضان؛ فيعمدن إلى خلعه كليًا أو جزئيًا!
 
مما لاشك فيه أن ما يفعله هؤلاء يعكس صورة من الاضطراب وعدم الثبات؛ فرمضان وإن كان موسما للطاعة فإنه في الوقت نفسه داعما لتصحيح علاقة العبد بربه التي لا تقف عند حدود الزمان والمكان.

فما معنى أن يترك البعض الصيام أو الصلاة بعد رمضان.. وما معنى أن تترك النساء الحجاب بعد رمضان إن هذا ينبئ عن عدم فهم رسالة رمضان التي تعني الثبات والانقياد لأمر الله في كل الأوقات، فعلى المرأة المسلمة أن تلتزم بالحجاب الشرعي في رمضان وفي غير رمضان؛ فالحجاب هو ما كان ساترًا لكل جسدها عدا وجهها وكفيها بحيث لا يكشف ولا يصف ولا يشف عما تحته ولا يكون لافتًا للأنظار مثيرًا للفتن والغرائز، وشهر رمضان هو شهر توبة وإنابة ورجوع إلى الله تعالى، ويفتح فيه المسلم مع ربه صفحة بيضاء، ويجعله منطَلَقًا للأعمال الصالحات التي تسلك به الطريق إلى الله تعالى، وتجعله في محل رضاه.
لكن على المسلم الذي أكرمه الله تعالى بطاعته والالتزام بأوامره في شهر رمضان أن يستمر على ذلك بعد رمضان؛ فإن من علامة قبول الحسنة التوفيق إلى الحسنة بعدها، ليستمر العطاء ويزداد بذلك المسلم قربًا من الله.

اضافة تعليق