حملت وأجهضت نفسي خوفًا من العار

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 01:44 م
1

 

أنا 24 عامًا، وقعت في حب زميل لي، وحملت منه، وعند إخباره بالأمر تعصب وأنكر علاقته بي، ورفض الزواج على الرغم من وعوده وحبه، وقد قمت بإجهاض نفسي خشية الفضيحة؟
(ن.م)

 
تجيب الدكتورة نادين مجدي، الاستشارية النفسية:

لا شك في أنك في موقف لا تحسدين عليه، والله حليم ستار، وقد أمرنا بالستر، فعليك بالستر يا عزيزتي، واقصدي باب الله بالاستغفار والدعاء فهو لا يرد لاجئًا أو داعيًا، وسيظل باب التوبة مفتوحًا دائمًا أمامنا، فتوكلي على الله واعزمي التوبة النصوحة التي ليس لها رجعة.
 
وحاولي إقناع حبيبك بالزواج على سنة الله ورسوله، لتجنب الفضائح، وفي حال الرفض؛ فعليك بشخص حكيم تقصين عليه ما حدث لمحاولة إقناعه، وأدعو الله أن يوفقك لما فيه الخير ويرضيك به.
 

اضافة تعليق