أسمع أصواتًا.. وأرى أشياءً.. لا يسمع بها أو يراها غيري!

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 12:12 م
سماع الأصوات والخيالات ليست بدليل علي الانفصام


أنا متزوجة من سنة، ليس لدي أطفال وأعاني من مشكلة قديمة وهي سماع أصوات لا أحد غيري يسمعها، وأحيانًا ما أرى أشياء تتحرك، ولا أحد يصدقني، وقد فسرها أحد الأطباء بأنها انفصام في الشخصية، وبعد الزواج استمرت هذه الحالة معي؟
(م.ك)

 
يجيب الدكتور ياسر بكار، الاستشاري النفسي:
يجب أن أقر أن ما تُعانين منه أمر مزعج، ويثير الضيق، ولكني لا أعتقد أن تشخيص الانفصام كان تشخيصًا صحيحًا، وهناك فرق كبير بين سماع الأصوات الذي تصفينه وسماع الأصوات لدى مريض الانفصام.
 
في بعضِ الأحيان تأتي الأصوات عندما يزداد القلق لدينا، أو عندما نميل إلى العزلة وكثرة التفكير، وهنا يصبح الأمر الأساسي للعلاج هو الانتباه إلى هذه الصعوبات النفسية أكثر من قضية سماع الأصوات.
 
وعليك أن تطمئني لأن سماع الأصوات ورؤية هذه الأشياء ليس له ضرر، وكل ما أوده منك هو مجرد عدم الالتفات لها وعدم الانتباه إليها، وعدم التفاعل معها مهما كانت هذه الأصوات مزعجة، كل ما تحتاجين إليه هو مجرد التغافل عنها وعدم توجيه الانتباه لها.
 
عليك الذهاب إلى طبيب الباطية في حالة ظهور أعراض جسدية مثل الصداع والقيء للتأكد من أسبابها والبحث عن علاج لها.

اضافة تعليق