الطليق "السوي".. رزق

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 11:48 ص
الطليق السوي رزق

 
انفصلت عن زوجي منذ عامين، والمشكلة تكمن حاليًا في سوء تعامل طليقي مع طفلي أثناء استضافته له، وتعمده لتشويه صورتي أمام طفلي، مما يؤثر علي سلوك طفلي ويجعله عدوانيًا معي.. فماذا أفعل هل أمنعه من زيارته؟
(ص. س)


يجيب الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي:

الطلاق يؤثر بالسلب علي الصحة النفسية والعضوية للطفل، والسبب في ذلك هو وقوع الخلافات والمشاحنات بين الأب والأم أمامه، وهو ما يتسبب في معاناة الأطفال من الكوابيس أثناء النوم، وظهور ميول عدوانية كضرب الأطفال الآخرين، وأحيانًا يغلب عليهم الانطوائية، كما تظهر لديهم بعض الآلام العضوية كآلام البطن والصداع، ويكون السبب الرئيسي لهذا سبب نفسي وليس عضويًا.
 
فيجب على الأب والأم التعامل بحذر شديد أمام الأطفال حفاظًا على صحتهم النفسية، سواء قبل الطلاق أو بعد الطلاق كي لا يتسبب أحدهما في كره الأبناء لأحدهما أو كلاهما، حيث إن حديث أي طرف بصورة سيئة عن الطرف الآخر أمام الطفل يغرس بداخله كراهية غير مبررة.
 
والرؤية تتم وفقًا لرغبة من الطرف غير الحاضن في التواصل مع ابنه، ولكنها تتم غالبًا دون رغبة من الطرف الحاضن الذي يذكر الطرف الآخر طوال الوقت بأبشع الأوصاف، وهو ما يجعل الطفل مشحونًا بالكراهية له ورافضًا لأي إحساس تجاهه.
 
والاستضافة لازمة كي يتلقي الأبناء رعاية مشتركة ويشبوا أسوياء، فالأبوة إحساس والأمومة إحساس والبنوة إحساس، ولكي ينشأ الأطفال في بيئة صحية بعد الطلاق ينبغي أن يتكلم كل طرف عن الطرف الآخر بطريقة لائقة وأن يذكر محاسنه، لكي يستطيع الطفل الإحساس بالحب ناحية والده وناحية والدته، وأن يتقبل التعلم من كلاهما.

اضافة تعليق