خطواتك لكي لا يجاوز الآخرين حدودهم معك

الأربعاء، 20 يونيو 2018 10:00 م
ضعف-الشخصية


هل تشعر أنك مطية لكل من هب ودب؟!
يتمادى الناس في تعاملاتهم معك مما يسبب لك الإرهاق والإرباك وعدم القدرة على أداء عملك، وتسيير حياتك؟!
أنت السبب، إن كنت تعاني هذا كله فأنت مسئول بقدر كبير بسبب ضعف شخصيتك، فالناس تعلي من قيمة القوي، وتقلل من قيمة الضعيف.
والآن، اتخذ قرارك بأن تعلي من قيمة نفسك، وليس معني ذلك أنك  ستصير متكبرا، أو متعجرفا، أو منتقما ممن أهانك بأن تعامله بالمثل، ولكن أن تستحضر مفهوم الـ " كرامة " لديك ولدي الناس على حد سواء، وأن لا تسقطه عن أيا منكما.
إن احترامك لذاتك هو أول ما يتوجب عليك حتى يمكنك أن تضع حدودا للآخرين، فلا تتمادى عليهم، ولا تخلط بين الجد والمزاح فلكل وقته، وكن حازما، حريصا على عدم السخرية من الآخرين، غير مختال ولا متكبر فهذه خصال غير جاذبة لحب الناس ولا احترامهم.
كن يقظا، إن ما يتوجب عليك فعله عندما يتجاوز معك أحدهم أن تنبهه، فبعضهم يفعل بدون قصد، وبعضهم هذه طريقته في التعامل، وسكوتك يعني أنه لم يحدث شئ ومن ثم سيفتح ذلك الباب واسعا للتكرار، مما يضايقك، فالتنبيه واجب، وإذا استمر الأمر فعليك بالإبتعاد فهذا تصرف يدل على عدم القبول، فالإستمرارفيما تم التنبيه بشأنه يعني قصد الإهانة ولابد من اتخاذ موقف حاسم ازاء ذلك.

اضافة تعليق