تزوجت عرفيا قبل خطبتي فهل أخبر خطيبي ؟

الأربعاء، 20 يونيو 2018 08:50 م
زواج-عرفي



أنا سيدة عمري 37 سنة أحببت شابا منذ 3سنوات، وكنت مطلقة، تقدم لأهلي ورفضه والدي، ولم يستطيع أحد منا فراق الآخر فكتبنا ورقة زواج عرفي وشهد عليها اثنان من أصدقائه، وحدثت بيننا بعدها خلوة شرعية وحياة زوجية لمدة سنة بدون علم أهلي، ولكن اختلفنا وطلبت الطلاق منه فطلقني، وكانت تجربة مريرة ندمت عليها،  وتقدم لي شاب، قبلته لحسن خلقه ورضيت به أسرتي، فهل أخبره أنني تزوجت عرفيا؟


الرد:

الحمد لله يا عزيزتي أنك ندمت على تجربتك، ومن الصدق معك إعلامك أنها بالفعل تجربة مريرة وغير جيدة ومعصية في حق الله وجرم في حق نفسك، فما حدث لم يكن على الأرجح زواجا مستوفيا للشروط وأهمها الولي والإشهار، وليس هذا أوان العتب، فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

ليس عليك سوى الستر، الستر أولى يا عزيزتي وقد سترك الله، فمن تحدث بذنبه فقد ارتكب ذنبا آخر، وهتك ستر الله الذي ستره عليه.
ومما ورد في ذلك أنه أراد رجل من أهل المدينة أن يزوج موليته، وقد سبق لها أن زنت، ولكنها تابت توبة نصوحا، وقرأت القرآن، فخاف لورعه أن يكون مدلسا إذا لم يخبر بذلك، فنهاه عمر - رضي الله عنه - وقال له :" لو أفشيت عليها لعاقبتك" .


استري على نفسك، وانسي ما حدث، واسعدي بحياتك بعد توبتك، وتفنني في اسعاد زوجك، واحمدي الله كثيرا على نعمته أن أرسل لك زوجا صالحا يعرف قدرك ولا يهينك بورقة عرفية وما شابه من تلبيس إبليس على الناس، اسعدي بعلاقة شرعية نظيفة في النور واهنأي بأن نجاك الله مما يشين.

اضافة تعليق