غيرتي تضايق الفتيات من غير المحارم فماذا أفعل ؟

الإثنين، 18 يونيو 2018 05:39 م
غيرتي-تضايق-الفتيات-من-غير-المحارم-فماذا-أفعل


أنا شاب في السادسة والعشرين من عمري، لدي شعور نفسي بالغيرة على جميع الفتيات والسيدات، من غير المحارم، سواء كانوا في العمل أو على الإنترنت أو حتى في الشارع، وبالطبع هن يتضايقن مني وأنا نيتي حسنة، ولا أدرى هل أنا مخطئ، وماذا أفعل؟!

لاشك أن الغيرة أمر محمود، وخلق طيب، وهو مع غير المحارم في حدود المعقول، وما تستطيعه، كأن تنكر منكرا بقلبك ، أو بلسانك، وفيما عدا ذلك فهو لا يدخل في باب الحق يا عزيزي.

فالرجال قوامون على النساء ليست مشاع الرجال على مشاع النساء، وإنما القوامة هي على الزوجة، وحق الكفاية والرعاية لمن تعول كبناتك أو أختك، أو والدتك، إلخ من المحارم، وفيما عدا ذلك ليس لك عليهن سلطة أمر ولا نهي، ولا وجوب طاعة، أو مشورة أو ما يشبه ذلك.

ليس واجبا على زميلة العمل مثلا أن تأخذ برأيك في أمر ما خاصة لو كان متعلق بحياتها الشخصية، وليس واجبا عليك زيادة العناية ولا التدخل أو التطفل أو التجسس أو تقصي الأخبار ابتداء، هذه كلها مساحات وحدود لابد من مراعاتها، واحترامها لدي الآخرين سواء كانوا رجالا أو نساء.

اضافة تعليق