دراسة: مواقع التواصل خطر على المرأة

السبت، 16 يونيو 2018 01:53 م
دراسة

كشفت دراسة نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن بقاء المرأة أكثر من ساعة على الشبكات الاجتماعية، يشكل خطرًا كبيرًا وعليها أن تراجع نفسها. 
فقد حذَّر باحثون من أن النساء يبدأن في الشعور بالمزيد من عدم الأمان بشأن مظهرهن بعد قضاء ساعة واحدة في اليوم على الشبكات الاجتماعية.
 وتواجه المستخدمات نتيجة هذا التعرض لمواقع التواصل تزايداً في القلق بشأن مظهرهن، وبشأن كيفية رؤية الآخرين لهن. ويزداد لديهن كذلك الشعور بضغط الحاجة لممارسة التمرينات الرياضية، من أجل الحصول على مظهر متناغم ورشيق، بحسب ما نقلت صحيفة Daily Mail البريطانية، عن الدراسة.
وخلال الدراسة، سأل الباحثون 100 سيدة عن المدّة التي يقضينها على الإنترنت، في مطالعة مواقع فيسبوك وإنستغرام وبينترست، ثم قدّموا لهن استبياناً مفصّلاً عن الصورة الذاتية نحو الجسد.
وقال الدكتور مارتن جراف، قائد الدراسة، إن "فكرة نحافة النساء موجودة قبل الشبكات الاجتماعية، وقد ظلَّت قائمة منذ عقود، إلا أن شبكات التواصل الاجتماعي تجعل تلك الفكرة أكثر قوّة بكثير".
وأضاف: "النساء أيضاً يستخدمن الشبكات الاجتماعية لمقارنة أنفسهن بالأصدقاء اللاتي لديهن فلاتر لتعديل الصور".
وتصدّرت إيسينا أونيل، وهي مراهقة أسترالية لها أكثر من نصف مليون متابع على إنستغرام، عناوين الأخبار، بعد أن أعلنت أنها ستبتعد عن حسابها، لأن مثل هذه المواقع صُمِّمت بهدف محاولة تحقيق الكمال لجذب الانتباه، الأمر الذي يشكل ضغطاً عليها، إذ لم تتلق الاستحسان الكافي".
هل تتوقف النساء؟
وقالت الدراسة إنه "ليس بإمكان التعرّض الأوّلي فقط لتلك المواقع أن يتسبب في مشكلة، بل تكمن المشكلة في الوقت اليومي الذي يتم قضاؤه على تلك المواقع".
 وقد قسّمت الدراسة، التي أُجريت في جامعة جنوب بالمملكة المتحدة، النساء المشاركات إلى أربع مجموعات بحسب المدّة التي يقضينها على شبكات التواصل الاجتماعي كل يوم، إذ تراوحت الفترات بين 30 دقيقة وحتى أكثر من 90 دقيقة.
وطُرِحت على المشاركات أسئلة، مثل إلى أي مدى يوافقن على أن النساء النحيلات المتناسقات يتمتعن بالجاذبية، وما إذا كُن قلقات بشأن الملابس التي يرتدينها، وأنها تجعلهن يظهرن بشكل جميل أم لا.
 وقُدِّمت النتائج في مؤتمر جمعية الطب النفسي البريطانية السنوي المنعقد في مدينة نوتنجهام. 
يُذكر أن دراسات سابقة من أستراليا قد أظهرت أن الناس قد يُركزون اهتمامهم على مقارنة أنفسهم بالأصدقاء على موقع فيسبوك.

اضافة تعليق