عمرو خالد: العقلية الفارقة ضرورة لتجديد نظرة الدين للحياة

الأربعاء، 13 يونيو 2018 11:19 م
عمرو خالد



اعتبر الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد أنه لا يمكن أن يحدث تجديد في نظرتنا لدور الدين في الحياة إلا إذا امتلك شبابنا ما يسمى بـ«العقلية الفارقة».
وأكد فى كتابه «الإيمان والعصر» أن العقلية الفارقة هي العقلية التي تعرف كيف تفرق بين الأشياء المتداخلة حتى لو كان بينها خيط رفيع؛ فهناك مواضيع متداخلة على بعضها تجعلنا نفهم الدين خطأ، وبالتالي نحكم على الأشياء خطأ ومن هنا يحدث التطرف والتشدد.
وأضاف: أن من واجبات العصر أن ندرك حقيقة هذه العقلية التى يترتب على فهمها التفرقة بين أمور كثيرة كثر اللبث فيها؛ فهناك فرق بين الفن الجميل وبين القبيح فليس كل الفن حرامًا،وهناك فرق بين الثوابت والمتغيرات، كما أن هناك فرقًا بين الجمال والإفساد أيضًا يوجد فرق بين القرآن وتفسير القرآن؛ فلقدسية للنص وليس للتفسير.
وأشار د. عمرو إلى أن التمييز بين هذه المفاهيم وغيرها من شأنه أن يعالج كثيرًا من المشكلات التى كثُر حولها الكلام، وأخذت وقتًا طويلًا من علماء الدين والنفس لمعالجتها، معتبرًا أن أصحاب العقول الفارقة ينأون بأنفسهم عن الانحدار في مستنقع الرتابة والتفكير التقليدى، وهو ما تحتاجه الأمة اليوم للخروج من كبوتها.

اضافة تعليق