رسالة لكل أم.. لا تيأسي من الدعاء لابنك

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 01:54 م
رسالة لكل أم


عادة كل أمٍّ تتمنى لأبنائها فلذات أكبادها كلَّ خيرٍ وصلاح، وهذه الأمنية لا بد من القيام بأسبابها، ومن أهم الأسباب لذلك: الدعاء لهم، ودعاء الوالد من أب أو أم مُستجاب، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله عليه الصلاة والسلام، قال: ((ثلاثُ دعوات مُستجاباتٍ لا شك فيهنَّ: دعوة الوالد، والمسافر، والمظلوم))؛ أخرجه أبو داود والترمذي.

قال العلامة السهارنفوري رحمه الله: "دعوة الوالد لولده أو عليه، ولم يذكُر الوالدة؛ لأن حقَّها أكثر، فدعاؤها أَولَى بالإجابة".

ولهذا حرَصتِ الأمهات على الدعاء لأبنائهنَّ بالصلاح والهداية، والحفظ من كل سوء ومكروه، فامرأة عمران أم مريم، جدة عيسى ابن مريم عليه السلام، دعت ربَّها أن يُعيذ ابنتها مريم وذريَّتها من الشيطان الرجيم؛ قال الله عز وجل: ﴿ فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ [آل عمران: 36].

ولقد استجاب الله عز وجل دعاءَها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما مِن مولود يولَد إلا نَخَسهُ الشيطانُ، فيَستهلُّ صارخًا مِن نَخسةِ الشيطان، إلا ابن مريم وأمَّه)، ثم قرأ أبو هريرة: اقرؤُوا إن شِئتُم: ﴿ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ [آل عمران: 36]"؛ أخرجه مسلم.

قال الإمام القرطبي رحمه الله: "قال علماؤنا: فأفاد هذا الحديث أن الله تعالى قد استجاب دعاء أم مريم، فإن الشيطان يَنخُسُ جميعَ ولدِ آدمَ حتى الأنبياء والأولياء، إلا مريمَ وابنَها".

فحَرِيٌّ بكل أم تريد الخير والصلاح لأبنائها أن تدعوَ لهم، وأن تتحيَّنَ في ذلك أوقات وأحوال الإجابة، فتدعو في الحال التي يكون فيها العبد أقربَ إلى ربه وهو حال السجود، وتدعو في الثلث الأخير من الليل، وتُلح ولا تَستعجل، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يُستجابُ لأحدكم ما لم يَعجَلْ، فيقول: قد دعوتُ فلم يُستَجَبْ لي))؛ متفق عليه.

فقد دعت بعضُ الأمهات لأبنائهنَّ بالصلاح والهداية والتوفيق، فاستجاب الله الكريم لهن، فأصبح هؤلاء الأبناء أعلامَ هدًى ومنارات خيرٍ، بفضل وتوفيق من الله عز وجل، ثم بدعاء أمهاتهنَّ.. والأمثلة على ذلك كثير انظرن حولكن وستجدن الكثير والكثير.

اضافة تعليق