"أنا توهت مني".. كسرة قلبي جعلت مني شخصًا لا أعرفه

الإثنين، 11 يونيو 2018 12:21 م
كسرة قلبي جعلت مني شخصًا لا أعرفه


تعرضت لموقف كسر قلبي وأصبت بانهيار شديد، تلاشيت أمام نفسي، لم يبق شيئًا مني، لا أضحك ولا أغضب ولا أفرح ولا أبكي، أصبحت جسد بلا روح، لا أستطيع الالتزام بالمبادئ، أصلي لكن لا أشعر أني أصلي، أذكر ربي ولكن لا أشعر أني أذكر ربي، لا أشعر بأمي ولا أشعر بأبي رغم أني جيدة معهما.

(ش.م)

يجيب الدكتور محمد عبد العليم، استشاري الطب النفسي:
تجمد الوجدان وتبلده ظاهرة معروفة تأتي أحيانًا مع القلق النفسي ومع الاكتئاب النفسي، لكن في ذات الوقت يكون تقدير الإنسان مفيدًا وأساسيًا في ذلك أيضًا.

 أدعوك عزيزتي للتأكيد على ذاتك، وأنك إنسانة ممتازى، وهذا مهم جدًّا، هذا ليس فيه خديعة للنفس، وليس فيه كِبر، وليس فيه استطالة للنفس أو انتفاخها، إنما هو أمر ضروري وواجب؛ لأن الإنسان إذا حقر نفسه ولم يعطها قيمتها، هذا يؤدي إلى تجمد مشاعره وكثير من السلبيات.

يجب عليك أن تضعي لنفسك برامج يومية تتواصلي فيها اجتماعيًا، تتواصلي معرفيًا، تكوني مع الصالحات من الفتيات، ولا بد أن يكون لك تأثيرًا داخل الأسرة، اجعلي دورك دورًا مميزًا في داخل أسرتك، وهذا يجعلك تحسين بالرضا، والشعور بالرضا ينقلك من التجمد وتبلد المشاعر نقلة إيجابية جدًّا.

اضافة تعليق