رمضان في الهند.. تقوية الروابط الاجتماعية

الأحد، 10 يونيو 2018 04:34 م
Thinkstock-Jame-masjid-Delhi

يعتمد المسلمون بالهند في التيقن من ثبوت هلال الشهر الفضيل على القضاة الشرعيين، وفي المناطق والقرى التي لا يوجد بها قضاة شرعيين يعتمد الأهالي في ثبوت الأهلة على أئمة المساجد المعروفين، ومن بين الهنود قلة تعتمد على الحسابات الفلكية.
ويقدر تعداد المسلمين في الهند بنحو 180 مليون نسمة أي ما يعادل أكثر من 10% من إجمالي تعداد السكان، وللمسلمين في الهند قوانين خاصة بهم أقرها الدستور الهندي في القضايا الاجتماعية والشخصية مثل الزواج والميراث وما يتعلق بها، ولهم حرية العبادة والإبداع ونشر الدين والدعوة إليه بلا إجبار.
ومن أبرز الطقوس الرمضانية المميزة في الهند، تجمع سكان كل حي في المسجد على طعام الإفطار، حيث يُحْضِرُ كل فرد ما تيسر له من الطعام والشراب والفواكه، ويشترك الجميع في تناول طعام الإفطار على تلك المائدة الجماعية في المسجد.
لذلك، من السائد في الهند طوال شهر رمضان أن ترى الصغار والكبار قبيل أذان المغرب يحملون على رؤوسهم الأطباق متجهين بها نحو المساجد بانتظار وقت الإفطار.
يزخر المطبخ الهندي بالعديد من وجبات الإفطار التي تميزه في الشهر الفضيل عن سائر الشعوب المسلمة، من أبرز أكلاته "الغنجي" وهي شوربة يعتقد الهنود في أنها تمنح الصائم قوة على تحمل ساعات الصيام الطويلة وكذلك تقيه من الظمأ، فمكوّنها الرئيسي دقيق الأرز مع القليل من اللحم وبعض البهارات فضلا عن الماء.
أما شراب "الهرير" فهو المشروب المحلي لشهر رمضان في الهند، إذ يفطر عليه الصائمون يوميا وهو عبارة عن مزيج من الحليب والسكر واللوز، ولا تغيب الفواكه بأنواعها المختلفة عن مائدة الإفطار الهندية طوال أيام الشهر الفضيل، وبخاصة التمر والبرتقال والعنب.
الإذاعة والتليفزيون في الهند يقدمان برامج رمضانية مختلفة يوميا مثل الخطب والمناقشات الإسلامية، كذلك تضم الصحف والمجلات أبوابا متعلقة بشهر رمضان وتنظم اللجان الإسلامية فعاليات رمضانية مختلفة مثل المسابقات العلمية والندوات الثقافية.
تعرف الجمعة الأخيرة من رمضان في الهند باسم "جمعة الوداع"، ويعتبر المسلمون هناك هذه الجمعة مناسبة عظيمة للاجتماع والالتقاء، فتشهد المساجد حشوداً غفيرة من المصلين، ولأجل هذا الاجتماع تغسل الشوارع والساحات المجاورة للمساجد يوم الخميس الأخير من رمضان، ويمنع مرور الناس في تلك الشوارع والساحات المحيطة بالمساجد، ويبقى هذا الحظر ساري المفعول إلى وقت الانتهاء من صلاة الجمعة.

اضافة تعليق