انتقاد الأطفال يوقعهم في فخ الاكتئاب

الأحد، 10 يونيو 2018 02:53 م
انتقاد الأطفال يوقعهم في فخ الاكتئاب


ابني لا يتجاوز الـعشر سنوات، هو طفل ذكي وعنيد جدًا مما جعل منه طفل منبوذ، لاحظت قبل سنتين أو أكثر أنه يتبول بشكل مفرط، كل ساعتين أو أقل يذهب للحمام، فهل كثرة التبول مرض؟ علما بأنه قبل ثلاثة أيام كان بوله مخلوطًا بالدم، ولا يشعر بحرقة عند التبول، ولا يتبول لا إراديًا.


(غ.ك)


يجيب الدكتور محمد عبدالعليم، استشاري الطب النفسي:


هذا الطفل ضحية للاكتئاب، ضحية لعسر المزاج، ضحية للضجر، ضحية للمنهج السلبي في التعامل معه، غير مطمئن لبيئته.

ابنك عزيزتي يعاني من الاكتئاب النفسي، لأنه وجد نفسه محاصرًا بين مطرقة الانتقاد والفشل، فأنقذوه، والأمر ليس بالصعب، وعليك أن تعرف جيدًا أن التبول اللاإرادي تعبير مباشر عن الاضطراب الوجداني، وعسر المزاج وعدم الاستقرار النفسي.

وظهور الدم في البول يعني أنه يعاني من التهاب، أو وجود حصوة، أو شيء من هذا القبيل، فيجب استشارة الطبيب وفحص عينة من البول، وإن تطلب الأمر يقوم الطبيب بإجراء موجات صوتية له على الأقل، كلها فحوصات بسيطة جدًّا.

وعليك كأسرة انتهاج منهجًا جديدًا في التربية والتعامل مع هذا الطفل، ولا بد أن يكون هنالك اتفاق تام بين جميع أفراد الأسرة، دعوا أحدًا منكم يجلس معه في هدوء ويطمئنه ويُشعره بذاته، ولا ينتقده، ساعدوه في تنظيم وقته، وحفزوه بالهدايا البسيطة.

اضافة تعليق