كيف أتعامل مع الطفل صاحب الخيال الواسع؟

الأحد، 10 يونيو 2018 02:46 م
34862138_1720801084633978_1986448547930701824_n

 

أخي عمره 11 عامًا، كثير التخيل حيث إنه يتخيل مشاجرات ومطاردات بوليسية مع شخصياته المفضلة مثل: باتمان، أو سبايدرمان، وهو ذكي، لكنه يستخدم الذكاء في اللعب، ونادرًا ما يستخدمه في شيء مفيد، حث إنه بطيء التحصيل الدراسي، فعادة لا يحب أن يذهب إلى المدرسة لخوفه من عقاب  المدرسين.


(ي.ع)


يجيب الدكتور محمد عبدالعليم، استشاري الطب النفسي:

اختلاط الحقيقة بالخيال أمر طبيعي بالنسبة للطفل في هذا العمر، فالطفل بطبعه يسترسل أحيانًا في خياله، ولا شك أن ما تبثه وسائل الإعلام الآن من برامج موجهة للأطفال فيها منافع، لكنها تحمل الكثير من الضرر والكثير من الخلل، خاصة إذا كان الطفل يقضي وقتًا طويلاً مع ألعاب الفيديو، أو مشاهدة التليفزيون وخلافه.

وهذا الطفل يحتاج لتقييم فيما يخص ذكاءه، فلا يكفي وصف شقيقته له بالذكاء، لكن نحن نريد التقييم العلمي الصحيح وهو ما يحتم الذهاب به إلى طبيب نفسي متخصص في أمراض الأطفال لتحديد مقدراته المعرفية.

وقطعًا، هذا الطفل يحتاج للتحفيز والتشجيع، والتقليل من انتقاده، ومساعدته ليُدير وقته بصورة صحيحة، وتخصيص وقت للدراسة، ووقت للعب، ووقت للتفاعل مع أقرانه، ومراعاة عدم شعوره بالنقص.

والعمليات التربوية تتطلب الصبر، وتتطلب تعاونًا ما بين أعضاء الأسرة، بمعني أن كافة أعضاء الأسرة معنيون بتشجيع هذا الطفل وتعزيز سلوكه الإيجابي ، فلا يمكن لأحد أن يعنفه ويقوم شخص آخر بتدليله مثلاً، فهذا خطأ كبير.

اضافة تعليق