"هدية" أم "عيدية".. الإتيكيت يفصل في الأمر

السبت، 09 يونيو 2018 02:27 م
هدية

 
عمري 26 عامًا، وخاطب عن حب، وهذا العيد أول عيد علي أنا وخطيبتي بعد الخطبة، ولا أعرف أيهما أفضل شراء هدية لحبيبتي أم إعطائها عيدية أم أقدم الاثنين لها؟
(م.ك)

 
تجيب دينا على ماهر، رئيس مؤسسة الاتيكيت وأسلوب الحياة:

أنه ربما يختلط الأمر على بعض الشباب بشأن ما يجب تقديمه لحبيبته أو خطيبته، خاصة إذا كان أول عيد يمر عليهما، لذلك من قواعد الاتيكيت أن يقدم الخاطب لخطيبته هدية، سواء كانت ملابس أو شنطة أنيقة، أو أي شيء آخر حسب مقدرته المادية.

ولا يفضل أن يعطيها "عيدية"، بخلاف الهدية التي تخص جميع أفراد أسرتها، مثل حلويات العيد، "الكحك والبيتي فور والغوريبة".

ويجب على الخاطب أن يتصل قبل العيد بأسرة خطيبته للتهنئة بالعيد، ويحدد موعد لزيارته لهم، وإذا لم يحددوا موعدًا بعينه، يجب عليه زيارتهم في أيام بعيدة عن أوقات الغداء والعشاء، كما يجب أن يراعي ألا تطول فترة الزيارة عن ساعتين، ومن الأفضل أن يستأذن ويدعوا خطيبته للخروج بما ما للتنزه.

 ويجب على أسرة الفتاة أن تقوم بتحضير حلويات العيد، سواء كانت مطهيه في المنزل أو جاهزة، لتقديمها لخطيب ابنتهم، كما يجب أن يقدموا بعض من الحلوى التي قام هو بإحضارها.

 ويفضل أن يتم تقديم الحلوى بأنواعها المختلفة في طبق كبير، مع تقديم أطباق صغيرة فارغة ليقوم كل فرد باختيار ما يفضله من حلويات العيد.

اضافة تعليق