النظام الصحي لمرضى القلب في رمضان

الخميس، 07 يونيو 2018 08:37 م
3


الصيام لا يؤثر على صحة القلب والشرايين بشكل عام ولكن في حال كان الشخص يعاني من مرض في القلب أو الشرايين فإن نسبة تدهور حالته الصحية واردة.
بطبيعة الحال قرار الصوم من عدمه ليس بيد مريض القلب بأي شكل من الأشكال. الجهة الوحيدة التي تحدد ما إن كان يمكن لمريض القلب أن يصوم  هي الطبيب. وأي مريض يقرر من تلقاء نفسه الصوم وتعديل موعد تناول الأدوية عليه أن يدرك بأنه لا يرضي الله بهذه الطريقة لانه لا حرج في إفطار المريض وتعريض النفس للخطر وخصوصاً خطر الموت من المحرمات.
الفئات التي لا يسمح لها بالصوم
بشكل عام  مرضى القلب الذين يتمتعون بحالة مستقرة لا يؤثر عليهم الصيام سلباً ولكن قرار الصوم يتم اتخاذه بعد مراجعة الطبيب. ولكن هناك بعض الحالات التي عليها عدم الصوم لكونها تعرض حياتها للخطر.
المرضى الذين يعانون من آلام متكررة بالصدر و مرضى قصور القلب الإحتشائي الذين يختبرون وبشكل دائم تعب شديد ويعانون من ضيق في التنفس عليهم بالإضافة الى مرضى عدم انتظام ضربات القلب أو الذين يعانون من تضيق أو التهاب للصمامات عليهم عدم الصوم.
كما أن أي شخص عانى من نوبة قلبية مؤخراً لا يمكنه الصوم إذ ان مرضى النوبات القلبية يحتاجون لستة أسابيع على الاقل بعد حدوث النوبة للتعافي بشكل كلي وحينها قد يسمح لهم بالصيام وقد لا يسمح لهم، فالامر يعتمد على وضعهم الصحي. وبطبيعة الحال أي شخص خضع لعملية جراحية للقلب مؤخراً لا يمكنه الصوم.
نظام مريض القلب الغذائي في رمضان
في حال سمح الطبيب لمريض القلب بالصيام فهناك بعض الأطعمة التي عليه تناولها والاخرى التي عليه تجنبها.
عدة وجبات لا وجبتين
الإفطار يجب ان يكون قليلاً لناحية الكمية. أي ان مريض القلب عليه ان يتناول كمية قليلة من الاطعمة ثم وبعد ساعة أو ساعتين يتناول وجبة اخرى. إن تناول الطعام بهذه الطريقة لا يجهد القلب كما انه يحفز إنتاج الكوليسترول الجيد ويقلل من الكوليسترول الضار.
الأطباء ينصحون بإعتماد مبدأ ٤ وجبات لا وجبتين، اي عوض تناول الإفطار والسحور يفضل ان يتناول مريض القلب إفطار خفيفاً ثم وجبة اخرى صغيرة وأخرى خفيفة بوقت متأخر ثم السحور.
الأطعمة .. المسموح والممنوع
يمنع على مريض القلب الإستسلام لاغراء الأطعمة المقلية والغنية بالدهون والاملاح. بل عليه أن يعتمد نظاماً غذائياً صحياً مع الاخذ بالحسبان النقاط التالية:
الخضروات والفواكه الحبوب الكاملة والبقوليات
هذه الأطعمة مفيدة جداً لمرضى القلب بالإضافة الى أي نظام غذائي نباتي. الالياف والمواد الغذائية كلها تساعد مريض القلب على الصوم من دون التأثر سلباً بالإنقطاع عن الطعام والشراب.ينصح بتناول البقوليات بكميات مرتفعة، لأنها تحتوي على كميات كبيرة من الألياف الغذائية التي تعيق امتصاص الكوليسترول، وتقلل بالتالي من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين. ينصح بتناول بقوليات مثل الفول والعدس والحمص والبازيلاء والفاصوليا الجافة من 3 – 4 مرات في الاسبوع.
اختيار السعرات الحرارية بذكاء
بطبيعة الحال هناك حاجة ماسة للسعرات الحرارية كي يتمكن الشخص من الصوم من دون إنهاك ولكن السعرات الحرارية يجب أن يتم إختيارها بذكاء من خلال تجنب تناول الدهون المشبعة والتي هي موجودة في المنتجات الحيوانية، كما يجب تجنب الدهون المتحولة التي تكون في الزيوت المهدرجة والاطعمة المحفوظة. يجب الاعتماد وبشكل كبير على زيت الزيتون وانما بكميات معتدلة. كما يجب تجنب الزبدة والمايونيز والكميات الكبيرة من الزيوت النباتية الأخرى مثل زيت الذرة والصويا.
التنويع في مصادر البروتين
اللحوم الخالية من الدهون سواء كانت حمراء أو بيضاء يجب تناولها بكميات معقولة. ولكن لا يجب الاعتماد فقط على اللحوم من اجل الحصول على ما يحتاج اليه المريض من البروتينات بل عليه تنويع المصادر والاعتماد على المصادر النباتية .
السوائل
يجب تجنب الإصابة بالجفاف والإكثار من السوائل إلا في حال كان الطبيب قد أمر عكس ذلك. ولكن وعند إستهلاك السوائل يجب تقسيمها على دفعات واختيار الانواع التي توفر الترطيب والغذاء. أي مشروبات رمضان الغنية بالسكر ممنوعة كلياً وتلك التي تتلاعب بضغط الدم خارج المعادلة بل يجب الالتزام بالماء والعصائر الطبيعية التي يتم تحديد أنواعها مع الطبيب المختص.

اضافة تعليق