العشر الأواخر فرصة.. اغتنم مابقي من رمضان واجبر التقصير

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 11:26 م
العشر الأواخر


مع اقتراب نهاية شهر رمضان المبارك يشعر البعض بحالة من الفتور في العبادة، وهنا تختلف أحوال الناس معها؛ ففي حين ينصرف الناس بالكلية عن العبادة ويفكرون في العيد وكيف يقضون أيامه،  يجتهد البعض ويعتبر قدوم العشر الأواخر من رمضان فرصة ذهبية قدوم العشر الأواخر من رمضان فرصة ذهبية تجبر كسره وتعالج تقصيره فيما مضى من أيام وليالي هذا الشهر الكريم.

تحقق من تحصيل التقوى

لكل عبادة غاية، وغاية الصيام تحقيق التقوى لله عز وجل، فكما نتحقق في الدنيا ونتثبت من وجود أموالنا وما نكنزه من أمور مخافة السرقة فإن تحصيل التقوى التي بها تضمن رضا الله أولى وأحق، دعونا من الدعوات المحبطة والكلمات المثبطة من أن رمضان أوشك على النهاية فمن أطاع هو الفائز لكننا نجاهد وحتى اللحظة الأخيرة منه لعل الله تعالى يطلع علينا فيجبر تقصيرنا ويعفو عن ذنوبنا.

لتكن أول المقبلين على الآخرة
هي دعوة لأهل الدنيا الذين كل همهم أن يكونوا في صدارة الصفوف لتحصيل متع الدنيا الزائلة؛ تجدهم في أوائل صفوف الأندية والمخابز والسينمات والمسارح، وغيرها. فإذا كان هناك من يتنافس على الدنيا فأولى بنا أن نتنافس على الآخرة، فلنكن في أوائل صفوف الطائعين، أول المقبلين على الصلاة والزكاةفلنكن في أوائل صفوف الطائعين، أول المقبلين على الصلاة والزكاة، أول من يداوي الجراح ويسكن الآلام، أول من يزف البشرى لإخوانه ويرد غيبتهم وغير ذلك من أمور الآخرة، "وفي ذلك فليتنافس المتنافسون".

اضافة تعليق