بالفيديو.. عمرو خالد: "غزوة خيبر ليست مجرد معركة.. إنها دروس رائعة في الأخلاق"

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 06:03 م

** هكذا استطاع النبي أن يرفع الروح المعنوية للمسلمين في "خيبر"
** النبي انتصر في "خيبر" لكنه أراد إعمار الأرض

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن النبي صلى الله عليه وسلم تحرك على رأس 1400 مقاتل و200 فرس إلى "خيبر" بعد شهر واحد من صلح الحديبية مع قريش، وذلك في شهر المحرم من السنة 7 هجرية، بعد أن خرج منها وفد من اليهود لتحريض القبائل العربية على قتال المسلمين في غزوة الخندق، وهم الذين شجعوا بني قريظة على خيانة العهد.
ووصف خالد في الحلقة العشرين من برنامجه الرمضاني "السيرة حياة"، خيبر بأنها مدينة كبيرة، ذات حصون ومزارع، وتقع على بعد 80 ميلاً من المدينة من جهة الشمال (نحو 100 كيلو)، وكان يوجد فيها حوالي 7 حصون، بها من الطعام والشراب ما يكفيهم سنه كاملة حتى الماء كانت لهم آبار داخل الحصون، وآبار خارجها موصلة للحصون بقنوات تحت الأرض. وعدد المقاتلين داخل الحصون 10 آلاف مقاتل مدججين بالسلاح.
وأضاف أن "النبي أرسل في المقدمة، سرية استكشاف بقيادة عباد بن بشر فوجدوا أعرابيًا في طريقهم، فقال له: من أنت قال: باغ ابتغي إبلاً ضلت لي أنا على أثرها فقال له عباد: ألك علم بخيبر؟ قال: عهدي بها حديث فبم تسألني عنها؟، قال عباد: عن يهود، قال: نعم في خيبر 10 آلاف مقاتل معهم سلاح وطعام لو حوصروا سنتين لكفاهم، وماء دائمًا يشربون في حصونهم، ما أرى أن أحدًالك بهم طاقة، فرفع عباد بن بشر السوط فضربه، وقال: ما أنت إلا عين لهم،اصدقني وإلا ضربت عنقك، فقال الأعرابي: أفتؤمنني على أن أصدقك قال: نعم،قال الأعرابي: القوم مرعبون منكم.
وأضاف ناقلاً عن الإعرابي: "قال لي كنانة: اذهب معترضًا الطريق فإنهم لا يستنكرون مكانك وإنك منهم، ثم ألق إليهم كثرة عددنا ومادتنا فإنهم لن يدعو سؤالك، يعلم أن المسلمين يقظون فأتي به عباد النبي وأخبره الخبر، فقال عمر بن الخطاب: اضرب عنقه، فقال عباد: قد أعطيته الأمان، فأعطاه النبي الأمان".
وذكر خالد أنه مع شدة الموقف وقلة الطعام، إذا بالنبي يقول أثناء السير لعامر بن الأكوع: انزل يا ابن الأكوع فخذ لنا من هناتك (أشعارك)، فأنشد:
اللهم لولا أنت ما اهتدينا ... ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلنا سكينة علينا ... وثبت الأقدام إن لاقينا
إن الطغاة بغوا علينا .. إذا أرادوا فتنة أبينا
وقال: فسر به النبي وظل يرد خلفه: أبينا.. أبينا.. أبينا، حتى تمايلت الإبل.
وأوضح خالد أنه "لما وصل الجيش، قال النبي للجيش السائر توقفوا ودعا دعاء دخول القرية: "اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَمَا أَظْلَلْنَ، وَرَبَّ الأَرَضِينِ السَّبْعِ وَمَا أَقْلَلْنَ، وَرَبَّ الشَّيَاطِينِ وَمَا أَضْلَلْنَ، وَرَبَّ الرِّيَاحِ وَمَا ذَرَيْنَ، فَإِنَّا نَسْأَلُكَ خَيْرَ هَذِهِ الْقَرْيَةِ وَخَيْرَ أَهْلِهَا، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا وَشَرِّ أَهْلِهَا وَشَرِّ مَا فِيهَا".
وتابع: "وصل النبي ليلاً، فبات المسلمون الليلة الأخيرة على أبواب الحصون، وكان النبي إذا أتى قومًا ليلاً لم يقربهم حتى يصبح كي لا يروع النساء والأطفال، وحاصروا الحصون 15 يومًا بلا نتيجة".
وذكر أنه "في اليوم الثالث عشر، أصاب النبي الشقيقة (صداع نصفي يأخذ نصف الرأس والوجه) من أثر ضربة ابن قمنة في غزوة "أحد"، فكان يمكث اليوم واليومين لا يخرج من شدة الصداع، فأرسل إلى أبي بكر ليأخذ الراية منه، ثم نهض، فقاتل قتالاً شديدًا ثم رجع وجهد ولم يفتح، في اليوم التالي، أرسل إلى عمر، فأخذ الراية ثم نهض فقاتل قتالاً أشد من الأول ثم رجع وجهد ولم يفتح. ويقال إن الغلبة كانت لليهود في اليومين".
وروى خالد أنه "في اليوم الخامس عشر، قال النبي لأعطين الراية غدًا رجلاً يفتح الله خيبر على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، وبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يأخذها، فلما أصبحوا عرضوا أنفسهم على رسول الله كلهم يرجون أن يُعطاها".
وفسر موقف النبي بأنه "كان يريد رفع الروح المعنوية بين المسلمين، أراد أن يشغلهم بأمر يعزهم ويرفع روحهم"، مشيرًا إلى أنه "عندما جاء الصبح، سأل: أين علي، قالوا: يشتكي عينه، أصابها رمد شديد فما كان يبصر فقال: أرسلوا إليه، سـأله: مالك؟، قال: رمدت عيني حتى لا أبصر تحت قدمي، فقال ادن مني: فوضع رأسه في حجره ثم تفل بدون ريق في بطن يده، فدلك بها عيني فبرأت كأن لن يكن بي وجع فما أدري أيهما كانت المصابة فما رمدت بعدها أبدًا، ثم أعطاه اللواء، وقال: اذهب فقاتلهم حتى يفتح الله عليك ولا تلتفت فمضى علي، ثم تذكر علام يقاتل، فعاد فقال: علام أقاتل الناس أحتى يكونوا مثلنا.. فقال: ادعهم إلى الله فوالله لئن يهدي الله بك رجل واحد خير لك من حمر النعم".
وقال خالد إن "عليًا خرج يهرول حتى ركز الراية تحت الحصن، فاطلع عليه يهودي من رأس الحصن، فقال: من أنت؟، قال: علي، فقال اليهودي: غلبتهم والذي أنزل التوراة على موسى، فمكتوبة لديهم في التوراة أن فاتح خيبر اسمه علي".
وأضاف: "فتح أول حصن اسمه "الناعم"، لكن باقي حصون خيبر كثيرة، والمعركة طالت، لم يجدوا في الحصن أي شيء إلا زجاجات معتقه من الخمر، فشرب أحدهم، فأراد عمران أن يشتمه، فقال النبي: لا ياعمر إنه يحب الله ورسوله".
وأشار إلى أنه في ظل الجوع الشديد، قال الرسول: من رجل يطعمنا من هذه الغنم؟، فقال كعب بن عمرو: أنا يارسول الله، قال: فافعل فخرجت اشتد إليهم، فلما نظر إلى رسول الله قال: اللهم متعنا به "اللهم أحيه طويلاً ولا تمته".
واستطرد: "لما اشتد الجوع بالمسلمين، قالوا للنبي: إنا جهدنا من الجوع والضعف فادع الله لنا، فقال النبي: اللهم إنك قد عرفت حالهم وإن ليست بهم قوة وإن ليس بيدي شيء أعطيهم إياه، فافتح عليهم أعظم حصونهم غنمًا وأكثرها طعامًا ففتح الله حصن الصعب بن معاذ".
وقال خالد إن "النبي حاصر اليهود فيما يعرف باسم "حصن الزبير العوام" 3أيام بلا فائدة، فجاء يهودي يدعى غزّال فقال: يا أبا القاسم تؤمنني على أن أدلك على ما تستريح به من هذا الحصن، فأمنه، فقال اليهودي: إنك لو أقمت شهرًا ما اهتموا، لهم قنوات وجداول تحت الأرض يخرجون بالليل فيشربون منها، ثم يرجعون إلى قلعتهم، فإن قطعت عنهم شربهم انهزموا، فسار الرسول إلى الجداول فقطعها، فلما قطعها خرجوا وقاتلوا أشد القتال وافتتحه النبي".
وذكر أن إجمالي قتلى المسلمين 16، وإجمالي قتلى اليهود 16، وتم الاتفاق على شروط الصلح: أن يحقن النبي دماء من في الحصون من المقاتلة ونساء وأطفال، أن يخرجوا من خيبر وأرضها.
وروى خالد أنه "لما أراد الرسول أن يجلي اليهود من خيبر، قالوا: يا محمد دعنا نكون فيها في هذه الأرض نصلحها، ونقوم عليها، فنحن أعلم بها منكم ولم يكن للرسول مزارعون يقومون عليها، فوافق على أن يكون لهم النصف من ثمارها، وعلى أن يخرجهم وقتما شاء".
شاهد الفيديو:
https://www.facebook.com/AmrKhaled/videos/10156621804361165/

 

اضافة تعليق