زواجي أثناء فترة الدراسة أصابني بصدمة نفسية

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 02:09 م
زواجي أثناء فترة الدراسة أصابني بصدمة نفسية


تزوجت وأنجبت طفلًا أثناء دراستي الجامعية، وكان لعدم الاستقرار ودراستي وأهلي وزوجي دور في نفسيتي السيئة، وأنا إنسانة متشائمة جدًا، لدرجة إذا سمعت القرآن أشعر بضيق قوي جدًا، علمًا أني إذا رغبت في النوم لا أستطيع النوم أبدًا، وقد أصبت بصدمة نفسية تبعها إصابتي بالوسواس وضيق في التنفس وضيق الصدر، وكل يوم أفكر بالموت.
(م.م)


يجيب الدكتور عبدالعزيز أحمد، استشاري الطب النفسي:

عزيزتي من الواضح أنك عانيت من عدة أحداث أدت إلى الضغوطات النفسية التي تعانين منها حاليًا، فكونك متزوجة ولديك طفل صغير يحتاج إلى الرعاية المتواصلة وأنت في مرحلة الدراسة الجامعية كل هذا ضغط، ويسبب الأعراض التي تشتكين منها.
 
وكون زوجك غير متعاون أو غير داعم، بمثابة عامل ضغط آخر عليك، فكل هذه الأشياء تؤدي إلى ما تشعرين به من وسواس وضيق، وأنسب علاج لا يؤثر على الرضاعة هو الفلوكستين، الفلوكستين أو البروزاك 20 مليجراما كبسولة يومياً بعد الأكل، وانتظري حتى 6 أسابيع حتى تحدث أثرها وتتحسن معظم هذه الأعراض، وبعد ذلك يمكنك الاستمرار فيها لفترة لا تقل عن 6 أشهر، ثم يمكن أن تتوقفي عنها بدون تدرج.

وعليك التحدث مع زوجك حتى يكون داعمًا لك ومتعاونًا فهذا أيضًا يساعد كثيرًا في تخفيف المشاكل والأعراض التي تعاني منها.

اضافة تعليق