بالفيديو.. عمرو خالد: 7 قصص رائعة للأنصار .. إسلامهم وعطاؤهم

الإثنين، 04 يونيو 2018 06:03 م

** الأنصار كانوا أصحاب قضية في الحياة.. وهذا هو الثمن
** تعرف على هرم احتياجات الإنسان في الحياة
** الأنصار أعظم جيل للإبداع والعطاء الإنساني 
** سعد بن معاذ اهتز لوفاته عرش الرحمن.. وشيعه 70 ألف ملك
** المرأة في عهد النبي: إيمان وعطاء وإبداع

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن الأنصار وعلى الرغم من كونهم الأكثرية، إلا أنه لم يحصل أحد منهم على أي منصب ولم يكن من بينهم الخليفة، أو حتى قادة جيوش، بعد أن قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: "فاصبروا حتى تلقوني على الحوض فإنه سيصيبكم بعدي أثرة"، لن تحصلوا على شيء بعدي لا مال ولا مناصب، فلا تحملوا السيف وتقاتلوا من أخذ منكم المناصب.

وأضاف خالد في الحلقة التاسعة عشر من برنامجه الرمضاني "السيرة حياة"، أن هذا النموذج يقدمه النبي للتيارات الدينية: هل تستطيعون أن تزهدوا في الحكم كما زهد الأنصار دون رفع سلاح، من أجل الحفاظ على المجتمع؟.
وأوضح أن هناك يما يعرف بهرم احتياجات الإنسان في الحياة، قاعدته: احتياجات البقاء، احتياجات الأمان، عبر عنه القرآن في الآية "فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ"، احتياجات الانتماء، احتياج الامتلاك.
وأشار إلى أن قمة الهرم هي القضية أو الرسالة التي تقوم بها، فتشعر بالسعادة والرضا وتحقيق الذات والإشباع، حتى لو لم تستكمل الاحتياجات الأربعة الأولى، دون انتظار نتائج ولا خوف من معوقات، ولا انتظار لأي مساعدة من أحد، عكس باقي الاحتياجات الأخرى.
وتابع: "الأنصار في المدينة كان لديهم نقص شديد في الاحتياجات الأربعة الأولى.. طعام قليل حتى إن هناك من وضع حجرًا على بطنه من شدة الجوع، واحتياج الأمان في خطر، فالمدينة مهددة من قريش واليهود والقبائل المجاورة والفرس والروم، لدرجة أنهم كانوا ينامون وإلى جانبهم سلاحهم، وفي السنتين الأوليين من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم منع أي أحد يخرج وحده من المدينة ليلاً، لكن العجيب أنهم تسلقوا هرم الاحتياجات إلى أصحاب قضية في الحياة لا يشبعهم إلا الإسلام.. الدين.. الإيمان".
بينما في المقابل، قال إن "هناك من يتسلق الهرم واحدة واحدة، لا يفكر في القضية الكبرى إلا عندما يشبع (البقاء والأمان والانتماء والامتلاك)، وهناك ملايين يموتون دون أن يصلوا إلى قمة الهرم، فتكون النتيجة أنه أكل وشرب وتزوج وأنجب وحقق الثروة ومات ولم يلحق بقمة الهرم".
وذكر خالد أن "الصحابة وصلوا للقمة، دون أن يعني هذا أنهم لم يتمكنوا من إشباع الأربعة الأخرى، لكنهم حولوا الهرم إلى دوائر، أوسع دائرة الرسالة، وحققوا كل شيء بالتوازي، وأي أمة تريد أن تنجح، فلابد أن يخرج منها جيل صاحب قضية لأمته وبلده".
ووصف خالد، الأنصار بـأنهم "أصحاب عطاء، حيث أجروا قرعة على كل مهاجر جديد، نظرًا لأن الهجرة استمرت حتى غزوة الخندق في السنة الخامسة من الهجرة"، مشيرًا إلى أنهم "تقاسموا بيوتهم مع المهاجرين، وكان الأنصاري يذهب بالتمر كله لأخيه ويقول له: اختر ما تشاء، وإني سأتركك ساعة حتى تتخير ما شئت، حتى لا يحرجه، حتى فتحت خيبر وكثر الخير، فقال النبي: "لقد وفيتم لنا بالذي عليكم، قالوا: إنه قد كان لك علينا شروط ولنا عليك شروط بأن لنا الجنة فقد فعلنا ما سألتنا، قال: فذلكم".
وأضاف: "فلما جاء مال البحرين، دعا النبي الأنصار أن يقطع لهم البحرين، قالوا: لا وطلبوا أن يقطعوا للمهاجرين مثلها، حتى خشي المهاجرون من ضياع الأجر وذهابه كله للأنصار".
واستعرض خالد نماذج من شخصيات الأنصار، وعدد مواقفهم في نصر الإسلام، وعلى رأسهم سعد بن معاذ، سيد الأوس الذي أسلم وعمره 30عامًا، ومات وعمره 37عامًا، عند وفاته اهتز لموته عرش الرحمن، وشيعه 70 ألف ملك، ولم يكن في المسجد موضع قدم، وجنازته تحملها الملائكة.
وقال: "أسلم فأسلمت كل الأوس، وهو من كان سببًا في الموافقة على هجرة المسلمين للمدينة، في غزوة بدر يقول النبي: أشيروا علي أيها الناس، فقال سعد: يا رسول الله لقد أمنا بك وصدقناك وأعطيناك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة، فوالله لو خضت بنا هذا البحر لخضناه معك، فخذ من أموالنا ما شئت، واترك لنا ما شئت ويكون الذي أخذت أحب مما تركت وسالم من شئت، وعادِ من شئت، وصل حبال من شئت، واقطع حبال من شئت، فإنا والله صبر في الحرب صدق عند اللقاء، ولعل الله يريك منا ما تقربه عينك فسر بنا على بركة الله. هكذا كان صاحب رسالة في الحياة".
وتحدث خالد عن زيد بن ثابت الذي قتل أبوه يوم "بعاث" في حرب الأوس والخزرج قبل هجرة النبي بخمس سنوات، وكان عمره 10 سنوات، الذي كان يحب أن يرى النبي كلما رآه يمشي، ورده النبي في غزوتي بدر وأحد لصغر سنه، وشارك في حفر الخندق، فلما رآه النبي ينقل التراب يومئذ مع المسلمين فقال فيه: "أما إنه نعم الغلام".
وقال: "عقب انتهاء حفر الخندق، قال له النبي: اذهب وتعلم القراءة والكتابة، فتعلم في شهر، فجعله النبي كاتبًا للوحي، وكان عمره 15 سنة، فكتب القرآن، تعلم اللغة السريانية في شهرين، وتعلم العبرية في 3 أشهر، صار مترجم النبي، فكان يكتب له الوحي وغيره".
وأضاف: "ثم إن رسول الله شهد له بأكثر من ذلك، إذ عرف أنه قد استوعب المواريث وحساباتها وآياتها، فقال فيه: "أفرض أمتي زيد بن ثابت"، فبقى عالم المواريث في الأمة كلها".
وذكر خالد أنه "كان لزيد موقف عظيم "يوم السقيفة"، حين اختلف المسلمون على من سيكون خليفة رسول الله، أفي المهاجرين أم في الأنصار؟ وكثر الخلاف، وكادت تقع فتنة فقام زيد، وقال بكلام فصيح: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين فيكون خليفته مهاجرًا مثله، وإنا كنا أنصار رسول الله فنكون أنصار لخليفته من بعده وأعوانًا له على الحق، ثم بسط يده إلى أبي بكر الصديق، وقال: هذا خليفتكم فبايعوه".
وأشار إلى أنه "اختصه الله فوق ذلك كله بكرامة عظيمة؛ فقد أمره أبوبكر يجمع القرآن في الصحف فكتبه فيها، ثم قام بأعظم مهمة، وجمع القرآن.. العلم كان رسالته، فما دورك في الحياة؟.. أنت خلقت لوظيفة في إعمار الأرض، "وكل شيء خلقناه بقدر".
ولفت إلى أن "عقبة بن عامر أنصاري، كان حلمه أن يكتب المصحف كاملاً لرسول الله، لكن مات النبي قبل أن يتم عمله، فأقسم أن يطوف العالم يكتب المصحف ويعلمه للناس، فكان أول من كتب المصحف بيده للأقطار الأخرى، ذهب للشام وعلم الناس، ثم جاء إلى مصر بالفسطاط، وخرج منها لما علم الناس، يعلم الناس في ريف مصر، واستقر في مكان سمي باسمه إلى الآن اسمه: ميت عقبة".
وقال خالد إنه "كان هناك امرأة بسيطة من فقراء المدينة تسكن في آخر المدينة، تملك بيتًا بسيطًا، تمني نفسها أن تكون صاحبة رسالة، عندما بنى النبي المسجد، تركت بيتها وصنعت خيمة إلى جواره، وعملت على تنظيف المسجد لمدة 3 سنوات، حتى دخل النبي يومًا المسجد، فشعر أن هناك شيئًا ينقصه، فسأل عنها، فعلم أنها ماتت، فغضب وقال: دفنتوها دون أن تخبروني، لم لم يخبروني، أما علمتم إن صلاتي عليها نورًا في قبرها، قوموا معي أروني قبرها".
وختم خالد، قائلاً: "أمامك طريقان في الحياة: إما أن تعيش كمًا مهملاً تأكل وتشرب وتتزوج وتنجب وتموت، أو تعيش صاحب إيمان برسالة للخير والإصلاح والإيمان، تملأ حياتك وروحك حتى تدخل الجنة".

شاهد الفيديو:
https://www.facebook.com/AmrKhaled/videos/10156611320836165/

اضافة تعليق