أدوية تفسد الصيام وأخرى مباحة في رمضان

الإثنين، 04 يونيو 2018 01:27 م
الأدوية

أظهرت دار الإفتاء المصرية، الحكم فيما يتعلق ببعض الأدوية التي تفسد الصيام والتي لا تفسده، كاشفة عن رأيها الشرعي فيما يدخل الجسم امتصاصًا من الجلد كالدهون والمـراهم واللصقات العلاجية الجلدية المحملة بالمواد الدوائية أو الكيميائية، وقطرة العين، والبخاخة، والحقن العلاجية الجلدية أو العضلية أو الوريدية والسوائل والحقن المغذية، وإدخال قسطرة أنبوبٍ دقيق في الشرايين لتصوير أو علاج أوعية القلب أو غيره من الأعضاء.

وكذا إدخال منظارٍ من خلال جدار البطن، لفحص الأحشاء أو إجراء عمليةٍ جراحيةٍ عليها وحفر السن، أو قلع الضرس، أو تنظيف الأسنان، أو استعمال السواك وفرشاة الأسنان، والمضمضة والغرغرة، خلال صيام شهر رمضان المبارك؟

وأجاب الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بأن ما يدخل الجسم امتصاصًا من الجلد؛ كالدهون والمراهم واللصقات العلاجية الجلدية المحملة بالمواد الدوائية أو الكيميائية، وقطرة العين، وما يدخله من قسطرة أنبوبٍ دقيقٍ في الشرايين لتصوير أو علاج أوعية القلب أو غيره من الأعضاء، وكذا إدخال منظارٍ من خلال جدار البطن لفحص الأحشاء أو إجراء عمليةٍ جراحيةٍ عليها، وحفر السن، أو قلع الضرس، وتنظيف الأسنان، واستعمال السواك وفرشاة الأسنان، والمضمضة والغرغرة اللتين لا يصل إلى الجوف منهما شيء، كل ذلك لا يفطر.

 ولكن البخاخة التي يستخدمها مريض الربو مفسدة للصوم؛ لأن بها سائلًا على هيئة رذاذٍ يصل إلى الجوف عن طريق الفم، فإن كان المريض لا يستغني عنها في نهار الصوم، فإنه يفطر ثم يقضي بعد ذلك، وإن علم من الطبيب أن مرضه مستمر فعليه فدية إطعام مسكينٍ عن كل يوم يفطره، أما فيما يتعلق بالحقن بوصفها المذكور لا تفطر الصائم إذا أخذها في أي موضعٍ من مواضع ظاهر البدن، والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم.

اضافة تعليق