دراسة: حجم البكتيريا والجراثيم في سيارتك يعادل أكوامًا من القمامة

الإثنين، 04 يونيو 2018 12:32 م
دراسة


 دراسة خطيرة أجرتها شركة "يورو" لقطع غيار السيارات، لرصد مدى نظافة الأسطح الداخلية للسيارة، خلصت إلى نتائج مقلقة، حيث أثبتت أن أسطح السيارة الداخلية معرضة للبكتريا بشكل ملحوظ يصل في بعض الأحيان إلي مرحلة الخطر، بما يساوي تل من القمامة في سيارتك.

وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، قارنت الأبحاث مستوى تكاثر الجراثيم الموجودة في السيارات مع تلك الموجودة في مواد مكتبية مشتركة - وكانت النتائج مثيرة للقلق.

وتوصلت الدراسة التي أجرتها " يورو" أن ثلاث سيارات من بين خمس سيارات تم اختبارها تحتوي على بكتيريا أكثر من سلة القمامة المخصصة للأوراق داخل المكتب.

ومن خلال الكشف علي عجلة القيادة، ومقبض ناقل الحركة، وأدوات التحكم في لوحة القيادة، ومقابض الأبواب، تبين احتوائها على ملايين الجراثيم والبكتيريا مقارنة بأسطح وأحواض المطابخ.

وبحسب الدراسة فإن اثنتين فقط من السيارات الـ5 التي خضعت للاختبار، كانت مستويات التلوث بداخلها تعتبر "آمنة"، أما مستوى النظافة في السيارات الثلاث الثلاث الأخرى فقد صنفت بين "غير آمنة" أو "قذرة للغاية".

ووفقاً للأبحاث، اعترف ثلاثة في المائة من السائقين بتنظيف سياراتهم مرة واحدة فقط في السنة، في حين أن نصفهم لم يقوموا بالتنظيف إلا إذا كانت داخلية السيارة متسخًا بشكل ملحوظ.

وقال بيل ستيمسون، مدير التسويق في شركة "يورو" لقطع غيار السيارات "يمكن لبعضنا قضاء ما يزيد عن ساعتين في اليوم في سياراتنا، أو السفر إلى العمل أو المدرس، وذلك يعني أن الأوساخ يمكن أن تتراكم بسهولة دون أن يلاحظها أحد.

وأضاف ستيمسون أن هناك المزيد من السلوكيات التي تساهم في نشر البكتيريا والجراثيم داخل مقصورة السيارات أبرزها تناول الطعام والحيوانات الأليفة.

ونصح ستيمسون، سائقي السيارات بضرورة تنظيف المقصورة الداخلية بشكل روتيني لضمان الحماية من الجراثيم والبكتيريا، حتي لو كانت الأسطح تبدو نظيفة للعين المجردة.

من جانبه قال بول موريس، الرئيس التنفيذي لشركة "أدمستر" أن السيارات تعد مكانًا جيدًا لتكاثر الجراثيم والبكتريا، الأمر الذي يمكن أن يسبب عدد كبير من الأمراض.

وطالب موريس السائقين بضرورة اتباع سلوكيات صحية أثناء الجلوس داخل مقصورة السيارة، من أبرزها استخدام معقمات اليد قبل وبعد تناول الطعام عند أثناء التنقل بالسيارة.

اضافة تعليق