اعتزلت الناس بسبب هذا السؤال؟

الأحد، 03 يونيو 2018 02:06 م
اعتزال الناس ليس بحل

اعتزلت الناس الأهل والأقارب والصحاب، بسبب سؤالهم المستمر عن أسباب تأخري الدراسي وعن مستقبلي وكيفية إدارته، لأن تخصصي ومجالي من المتعارف عليه أنه لا يدر المال الكافي لحياة مستقرة.. أفيدوني هل اعتزال الناس حلًا؟

(ه. ص)


يجيب الدكتور حسن شبالة، استشاري الطب النفسي:

اعلم أن المستقبل والرزق بيد الله سبحانه، وليس بيد العبد أو الخلق، فعليك أن تثق بالله سبحانه وتعتمد عليه وتطلب الخير منه، ولا تربط مستقبلك بشهادة أو دراسة أو تخصص؛ لأن هذه أسباب مخلوقة، والله هو مسبب الأسباب وخالقها.

ما حصل لك من تأخر في الدراسة أمر طبيعي يقع فيه كثير من الناس، فلا تتحسس منه كثيرًا ولا تخف من سؤال الآخرين لك عنه، خاصة إذا كان السؤال من قريب ومحب للاطمئنان ويجب أن توطن نفسك على الرد الإيجابي والتفكير الإيجابي في حياتك ومستقبلك، كما أن عليك أن تتعامل مع السؤال بإيجابية حتى لا تتألم نفسك مع كل سؤال يحصل لك.

وعليك الاستفادة مما سبق للانطلاق نحو المستقبل المتفائل، فإن النجاح لا يأتي إلا بعد تجارب وتعب، وعليك قراءة قصص الناجحين في الحياة وكيف تغلبوا على تجارب الفشل وتجاوزها حتى حققوا النجاح، والاعتماد وحسن الظن بالله، وتنطلق في دراستك وعملك بثقة، وعزيمة صادقة، وإرادة حازمة.
 
يمكنك تجنب واعتزال من تشعر منه الازدراء والتحقير لك بسبب حالك، ولو لفترة مؤقتة، أما أن تعتزل الناس كلهم فهذا قرار خاطئ، وسيؤثر على نفسيتك ومستقبلك الاجتماعي.

اضافة تعليق