راجع نفسك.. رمضان فرصتك للتخلص من الغش

الأحد، 03 يونيو 2018 03:30 ص
الغش


مع انشغال الناس بالدنيا وبعدهم عن الله يحلو للبعض أن يتكسب من وراء ذلك بحطام الدنيا الزائل؛ فيعمد إلى أساليب محرمة ذمها الله عز وجل وحرمها وأشهرها في المعاملات الغش والتطفيف في الكيل والميزان.
لقد توعد الله تعالى من ينهج هذه الطرق  فقال تعالى في القرآن الكريم: (ويل للمطففين * الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون * وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون) المطففين/1، وهو لاشك وعيد شديد للذين يبخسون – ينقصون – المكيال والميزان ، فكيف بحال من يسرقها ويختلسها ويبخس الناس أشياءهم ؟! إنه أولى بالوعيد من مطففي المكيال والميزان.
أيضا حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغش وتوعد فاعله،حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الغش وتوعد فاعله، فالنبي صلى الله عليه وسلم مر على صبرة طعام فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللاً ، فقال: (ما هذا يا صاحب الطعام؟) قال: أصابته السماء يا رسول الله ، قال : (أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس ؟ من غش فليس مني ) وفي رواية (من غشنا فليس منا) وفي رواية (ليس منا من غشنا) رواه مسلم .

ولقد خلد القرآن الكريم قول نبي الله شعيب وتحذيره لقومه من  التطفيف في الكيل والميزان خلد القرآن الكريم قول نبي الله شعيب وتحذيره لقومه من  التطفيف في الكيل والميزان فقال جل وعلا عنه:"وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ".

ومن أساليب الغش في زماننا:


- بعض البائعين للفاكهة يضع في نهاية القفص المعد لبيع الفاكهة أوراقاً كثيرة ، ثم يضع أفضل هذه الفاكهة أعلى القفص ، وبذلك يكون قد خدع المشتري وغشه من جهة أن المشتري يظن أن القفص مليء عن آخره ، ومن جهة أنه يظن أن كل القفص بنفس درجة الجودة التي رآها في أعلاه .

- ويعضهم يأتي بزيت الطعام ويخلطه ببعض العطور وعلى أن تكون كمية الزيت الغالبة ويضعها في عبوات زجاجية ويخرج منها ريح العطر ويبيعه بثمن قليل .

- وبعض التجار يشتري سلعة في ظرف خفيف جداً ثم يجعلها في ظرف ثقيل نحو خمسة أضعاف الأول، ثم يبيع ذلك الظرف وما فيه ، ويوزن جملة الكل ، فيكون الثمن مقابلاً للظرف والمظروف .
-بعض التجار وأصحاب المحلات يسعى إلى إظلام محله إظلاماً كثيراً باستخدام الإضاءة الملونة أو القاتمة ، حتى يعيد الجيد من السلع ويبدله بالسئ، زين لهم الشيطان سوء أعمالهم .

فينبغي علينا جميعا أن نبتعد عن الغش بكل صوره ومظاهره سواء في البيع أو المعاملات أو الامتحانات فالغش يورث دناءة النفسينبغي علينا جميعا أن نبتعد عن الغش بكل صوره ومظاهره سواء في البيع أو المعاملات أو الامتحانات فالغش يورث دناءة النفس ويورد النفس المهالك، كما أنه الطريق لحرمان إجابة الدعاء ولحرمان البركة في المال والعمر .


اضافة تعليق