صلاة التهجد.. اغتنم العشر الأواخر من رمضان

السبت، 02 يونيو 2018 12:08 م
صلاة التهجد


 

صلاة التهجد هي القيام فى جوف الليل وقبل الفجر ، وتعتبر سنة وليست فريضة على جميع المسلمين، وتصلى بعد العشاء في الثلث الأخير من الليل، وعلى الرغم من أن التهجد سنة وليست فريضة إلا أنه يحاول العديد من المسلمين الملتزمين أن يجعلوها جزءًا من حياتهم اليومية كدليل على إخلاصهم فى تأدية العبادات .

 

وتبدأ المساجد فى العشر الأواخر باستقبال المسلمين بعد أداء صلاة التراويح لإقامة صلاة التهجد فى النصف الأخير من الليل ، حيث تعتبر من النوافل التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى، وفرصة للحصول على مزيد من الحسنات والمغفرة من الله والتقرب إليه كما أمرهم بقيامها، وذلك فى قوله تعالى "يأيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو أنقص منه قليلا"، ونستعرض أبرز المعلومات التى يحتاج المسلم إلى معرفتها عن صلاة التهجد .

 

أولا :حكم صلاة التهجد

 

تعتبر صلاة التهجد سنة وليست فريضة على المسلم .

 

ثانيا: وقت صلاتها.

 

تصلى التهجد من بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر وهو وقت جوف الليل الثلث الأخير الذى يبسط الله يديه الى عباده ويسمى بوقت السحر وهو

 

الثلث الاخير من الليل وهو وقت اجابة الدعاء لقوله النبي محمد ': "من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل."  .

ثالثا :عدد ركعاتها.

 

لا يوجد عدد محدد لصلاة التهجد ، إلا أن المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، أنه صلاها إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة ركعة إضافة ركعتي الفجر ، ولم يزيد على ذلك سواء في رمضان أو غيره، لذلك لا بأس أن يصلي المسلم بهذا العدد؛ اقتداء به ، او الاكثار عليه ، وتصلى ركعتين ركعتين، ويجوز أن تصلى أربعا أربعا.

 

رابعا :كيف تسعتد لصلاة التهجد.

 

النيه الصادقة مع الله والاستيقاظ بعد منتصف الليل والتوضأ ثم الذهاب الى المسجد والبدء بالصلاة ركعتين ركعتين إقتضاء بالرسول صلى الله عليه وسلم فى ادائها فضلا عن إيقاظ اهل بيته للصلاة .

 

خامسا: كيفية تأدية صلاة التهجد.

 

قبل البدء فى صلاة التهجد لا بد من النية الصادقة للإستيقاظ من النوم في جوف الليل، والتوضأ ، ثم بدء صلاته بركعتين خفيفتين ، و يصلي ركعتين ركعتين كما ثبت عن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم  مثنى مثنى، ويستحب أن يوقظ أهل بيته للصلاة، والإطالة فى الركوع والسجود والإكثار من التسبيح وطلب الدعاء فى السجود ، وأثناء الصلاة لا بد من الجهر بالقراءة حتى لا يغلب المصلى النعاس ، وتكون القراءة سرية فى الجوف ، ويفضل الإطالة فى قراءة القرآن الكريم بجزء أو أكثر ، والتدبر وعند المرور بأيات العذاب  يستجير منها ، وطلب الرحمه والمغفرةعند المرور بأيات الرحمة ،  وفى الايات التى يجد فيها تنزيه لله سبحانه وتعالى فعليه التسبيح والذكر.

 

سادسا : فضل صلاة التهجد.

 

تقرب العبد من ربه.

وصف الله من يقومون التهجد هم عبادالرحمن  "الذين يبيتون لربهم سجدا وقياما ".

تحمى الجسد من الامراض.

تزيل السيئات وتتضاعف الحسنات.

تنهى عن ارتكاب الاثام والافعال السيئة.

 

استجابة الدعاء والحصول على رضا الله والقرب منه.

 

وتختم صلاة التهجد بالوتر كما ثبت عن النبى صلى الله عليه وسلم لقوله "إجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا" وأما فى شهر رمضان الفضيل فالأجر مضاعف، وتستحب صلاتها بعد صلاة التراويح التى يصليها المسلم بعد صلاة العشاء مباشرة، ولكن فى ليالى رمضان المباركة يتضاعف أجر التهجد .ويجب اداء الوتر بعد قيامها  .

اضافة تعليق