شاهد|مسجد الحسن الثاني بالمغرب.. أعلى بناية دينية في العالم

الجمعة، 01 يونيو 2018 11:57 ص
425CE16C-E1AE-4D22-AEAE-113162579A04_w1023_r1_s

يعد مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء هو أكبر المساجد في المغرب وإفريقيا والثالث عشر في العالم، ومن أهم المساجد التي تمتلئ بالمصلين لصلاة التراويح في رمضان بالمغرب، ويعرف أن مئذنته أندلسية الطابع وأعلى بناية دينية في العالم يصل ارتفاعها 210 أمتار.


نبذة تاريخية عنه:


أمر ببنائه ملك المغرب الحسن الثاني في عام 1987 م، وتم بناؤه ليلة المولد النبوي يوم 11 ربيع الأول 1414 هـ الموافق 30 أغسطس 1993م.

ويقال إن الملك الحسن الثاني أقامه على الساحل أي وسط المياه، لقوله تعالي "وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا" هود/7.


تصميمه المعمارى:

صمم المسجد المهندس المعماري الفرنسي ميشال بينسو، وتم بناؤه من قبل المجموعة الفرنسية بويج ، وتكفلت بإدارة المشروع المؤسسة المغربية التابعة لها بيمارو.

واستعملت أحدث التقنيات في بنائه وصناعته على الشكل المغربي وعمل على ذلك بـ 2,500 عامل و10,000 صانع تقليدي لفترة تقدر بـ 50,000 ساعة عمل.

وهكذا فإن رافعة الأثقال التي تعتبر أعلى رافعة في العالم قد صيغت لتتناسب مع العلو الكبير للصومعة ذات الفانوس والجامور اللامعين، البالغ ارتفاعها مائتي متر.

 واستعمل أسمنت ضوعف مفعوله أربعة لا لدعم نفق تحت المانش، ولكن لإقامة صومعة لا مثيل لها.

وتشكل الأبنية الملحقة بالمسجد مَجْمَعًا ثقافيّا متكاملاً، وبني جزئيا على البحر بمساحة 9 فدان ويضم قاعة للصلاة، وقاعة الوضوء ودورة المياه، مدرسة قرآنية، مكتبة ومتحف، بالإضافة إلى تلبيسه بزخارف "الزليج" أو فسيفساء الخزف الملون على الأعمدة والجدران وأضلاع المئذنة وهامتها والحفر علي خشب الأرز، الذي يجلِّد صحن المسجد وأعمال الجبص المنقوش الملون في الحنايا والأفاريز.

تتسع قاعة الصلاة بمساحتها الـ20,000 م² لـ25,000 مُصلي إضافة إلي 80,000 مصلي في الباحة، يتوفر المسجد على تقنيات حديثة منها السطح التلقائي (يفتح ويغلق آليًا) وأشعة الليزر يصل مداها إلى 30 كلم في اتجاه مكة المكرمة، ويتسع المسجد لما لا يقل عن80 ألف شخص.



اضافة تعليق