القرآن يسبق العلم بوصف الجلد بأنه موضع الإحساس

الخميس، 31 مايو 2018 08:44 م
إعجاز  القرآن

"إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا العَذَابَ" (النساء: 56)
في هذه الآية  يذكر الله أنه يبدل جلود أهل النار التي احترقت بجلود غيرها ليذوقوا العذاب الذي أعده الله لهم في جهنم، وصار الآن معلومًا للجميع أن مركز الإحساس في الإنسان هو جلده؛ فإذا ما هلك هذا الجلد فلا يكون إحساس، ومن ثم فإن الله يخلق لهم جلودًا جديدة ليتألموا، وليستمر هذا الألم.

اضافة تعليق