عمرو خالد: شاهد عظمة النبي في تحليل الشخصيات

الأربعاء، 30 مايو 2018 06:14 م

**  السلام خيار النبي الأول بعكس مزاعم المستشرقين والمتطرفين
** عمر بن الخطاب تعلم الحكمة من رسول الله

 
قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن الحرب لم تكن الخيار الدائم للنبي صلى الله عليه وسلم كما يزعم المستشرقون والمتطرفون، بل إن السلام هو الأصل، مدللاً بصلح الحديبية حين خرج معتمرًا ومعه 1400 من الصحابة، وساق الهدي، ليؤكد أنه ما خرج إلا معتمرًا وليس محاربًا.

وأضاف خالد في الحلقة الرابعة عشر من برنامجه الرمضاني "السيرة حياة"، أن قريش أرسلت وسطاء يتحدثون إلى النبي لجس النبض، ومنهم بديل بن ورقاء الخزاعي، وكان رجل ذا عقل، لكن ليس لديه سلطة عليهم".

وروى تفاصيل الحوار الذي دار بينهما إذ قال له النبي: "إنا لم نأت لقتال أحد، لكنا جئنا معتمرين وإن قريشًا قد أنهكتهم الحرب وأضرت بهم؛ فإن شاؤوا ماددناهم مدة، على أن يخلّوا بيني وبين الناس، فإن أظهرْ فإن شاؤوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فـعـلـوا، وإن هم أبوا إلا القتال فو الذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي، ولينفذن الله أمره".

وتابع: "فلمّا رجع بديل، لم تثق به قريش لأنه من "خزاعة"، فأرسلت مكرز بن حفص، فلما رآه النبي قادمًا نظر في وجهه، قال هذا رجل غادر وقال له نفس الكلام الذي قاله لبديل".

وذكر أن قريشًا أرسلت "حليس بن علقمة سيد الأحابيش، وكان ممن يعظم شعائر الله، قال لهم النبي ابعثوا الهدي في وجهه حتى يراه، ففعلوا واستقبلوه يلبّون، عاد ولم يكلم النبي وقال: سبحان الله ما ينبغي لهؤلاء أن يصدّوا ويمنع عن البيت ابن عبدالمطلب، هلكت قريش ورب البيت إن القوم أتوا معتمرين"!!

وأثناء ذلك، قال خالد إن "قريش أرسلت خالد بن الوليد في 50 من الفرسان، وكانت صلاة الظهر، فقرر أن يهجم في الصلاة التالية، لكن في صلاة العصر قسّم النبي الجيش قسمين، فقلت: الرجل ممنوع، فوقع في قلبي الإسلام يومها".

وأوضح أنه بعد ذلك "أرسلت عروة بن مسعود الثقفي (سيد ثقيف)، وكان يتسم بالدهاء، لأنه مفاوض متمرس خطير، أراد أن يستفز النبي والصحابة، كان يهدف تحويل التفاوض إلى صراع، فقال له: "يا محمد ما أراك قد جمعت إلا أوباش الناس والرعاع، وإني أرى قريشاً لبست لك جلود النمور. يقاتلونك حتى آخر رجل، وإني أرى هؤلاء غدًا (مشيرًا إلى الصحابة) سيتفرقون عنك".

وأشار خالد إلى أن كلامه أغضب الصحابة، إذ "قام أبو بكر بسبه، فرد عليه: والله يا أبا بكر لولا فضلك علي ما سكت على إهانتك لي ولكن هذه بتلك، وأخذ يجذب لحية النبي، في استفزاز له، وللمسلمين من أجل جرهم إلى الصراع، فغضب المغيرة بن شعبة.. قال الرجل: من هذا يا محمد؟، فأجابه: إن شئت فانتظر حتى أصلي وآتيك، هلم بالوضوء".

ولفت خالد إلى أن عروة عاد إلى مكة، ليقول لهم: "يا معشر قريش خلوا بين الرجل وبين ما يريد، وتحدث إليهم: والله لقد دخلت على الملوك، دخلت على كسرى في ملكه، دخلت على قيصر في ملكه، دخلت على النجاشي في ملكه، فما رأيت أحدًا يعظم أحدًا كتعظيم أصحاب محمد لمحمد، إذا تكلم نظر إليهم خفضوا الرؤوس، إلا رجلين ينظران إليه فيبتسمان، فيبتسم إليهما: أبو بكر وعمر".

وعلق خالد: "كان النبي متمسكًا بالسلام إلى أبعد حد، كان يريد أن يجنب بلده العنف، وحتى لا يمزقها الصراع، وقال إن "النبي قرر إرسال عمر بن الخطاب لهم: اذهب لهم يا عمر، لكنه يرد: لست أنا الأنسب يا رسول الله، هم يعلمون شدتي عليهم، أرسل عثمان هو لين عليهم"، موضحًا أن الرسالة هي: "لم آت لحرب بل للعمرة وسأغادر مكة بعد المناسك وأعرض صلحًا للسلام".

وذكر أن "عثمان استقبل بترحاب شديد، تعلقت عيناه وهو يدخل مكة بالكعبة، فعرضوا عليه أن يطوف بالبيت فرفض حتى يطوف النبي أولاً، غير أنهم قاموا باحتجازه لعدة أيام من أجل أن يدرسوا اتخاذ القرار المناسب، لأنهم مرتبكون أمام طريقة النبي الجديدة عليهم، فلما تأخر أشيع أنه قتل، وجاءت العيون للنبي تقول له إن عثمان قتل، فغضب للخيانة، وبايعه الصحابة على القتال: "لقد رضي الله  عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة "، ضرب النبي بإحدى يديه على الأخرى، قال: هذه لعثمان، فأنا أبايع عنه".

وقال خالد: "لم يحارب النبي لمنعه من العمرة، لكن حارب لعثمان، لأن الإنسان أغلى من الكعبة، علمت قريش من عيونها أن النبي يستعد للقتال، فخافت، وعاد عثمان بسرعة".

وأوضح أن "قرار قريش كان بالتفاوض، إذ اختاروا سهيل بن عمرو كمتحدث باسم قريش، كان الشرط ألا يدخل النبي والمسلمون مكة، حتى لا تتحدث العرب أنه دخل عنوة، فلما رآه النبي ابتسم، وقال: جاء سهيل، سهل الله لكم الأمر، فهم الإشارة من اختياره: قد أرد القوم الصلح".

وأشار خالد إلى أنه "كان من شروط الصلح أن يعود النبي وأصحابه إلى المدينة، على أن يأتوا في العام القادم، وألا يبقوا بها إلا 3 أيام، على أن يتم وقف الحرب بين الطرفين لمدة 10 سنوات، وأن "من أتى محمدًا من قريش من غير إذن وليه رده إليهم، ومن جاء قريشًا ممن مع محمد لم يرد إليه".

وقال خالد إنه "على الرغم من قسوة الشروط، إلا أن النبي قبل بها، ثم قال لسهيل بن عمرو: "اكتب بيننا وبينك كتابًا، فكتب علي بن أبي طالب بسم الله الرحمن الرحيم، قال له سهيل: بل اكتب باسمك اللهم".  

وذكر أنه "كان من الشروط أن يتم إعادة أبو جندل بن سهيل الذي فر من المشركين لأبيه، قال سهيل: "فأجزه لي، قال: ما أنا بمجيزه لك، قال: بلى، فافعل، قال: ما أنا بفاعل"، أعاده النبي إليه، فقال أبو جندل: يا معشر المسلمين، كيف أرد إلى المشركين وقد جئت مسلمًا، ألا ترون ما لقيت؟، فذهب عمر إليه وهز سيفه، وقال: إن الرجل ليقتل أباه في الله".

وأشار خالد إلى أن "عمر غضب من تلك الشروط وقال للنبي: ألست نبي الله؟، فقال له النبي: إني رسول الله، وهو ناصري، ولست أعصيه، قال له: ألست كنت تحدثنا: إنا نأتي البيت، ونطوف به، بلى، أفـأخبرتك إنك تأتيه العام؟ قلت: لا، قال: فإنك آتيه ومطوف به، فأتيت أبا بكر، فاستمسك بغرزه حتى تموت، فوالله إنه لعلى الحق".

وذكر أن النبي طلب من المسلمين: "قوموا فانحروا، ثم احلقوا"، وما قام منهم رجل، حتى قالها ثلاث مرات، فأشارت عليه أم سلمة بأن يحلق أولاً، وجعل بعضهم يحلق بعضًا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضًا".

في أعقاب ذلك، نزلت سورة الفتح: "إنا فتحنا لك فتحا مبينا * ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر"، فقال عمر: أو فتح هو يا رسول الله؟ قال: نعم، قال عمر: ما كان في الإسلام فتحًا أعظم من الحديبية.

شاهد الحلقة:

https://www.facebook.com/AmrKhaled/videos/10156608281731165/

اضافة تعليق