من مثلك الأعلى؟

"لا محمد رمضان ولا ميسي".. تعرف على الأسطورة الحقيقي في دينك

الثلاثاء، 29 مايو 2018 02:06 ص
الأسطورة


لعبت الدراما التليفزيونية وكرة القدم دورا كبيرا في لفت أنظار الكثيرين بعيدا عن المثل الأعلى الحقيقي.. وجعلت قطاعا كبيرا من الشباب والناشئين ينظرون لعدد من الفنانين ولاعبي الكرة على أنهم أساطير ومثل عليا يجب الاقتداء بهم أو المضي على طريقتهم.
في الدراما تأثر الشباب والمراهقون بعدد من الممثلين فقلدوا حركاتهم وتلفظوا بكلمات جاءت على ألسنتهم في المسلسلات والأفلام رغم سلبيتهافي الدراما تأثر الشباب والمراهقون بعدد من الممثلين فقلدوا حركاتهم وتلفظوا بكلمات جاءت على ألسنتهم في المسلسلات والأفلام رغم سلبيتها وجعلوا من كل واحد منهم "أسطورة" مثل محمد رمضان الذي قدم عملا بنفس الاسم، إضافة للاعبي كرة القدم الذين أثروا في الشباب مثل ميسي ورونالدو.
لكن الأسطورة الحقيقي والمثل الأعلى لابد أن يكون إيجابيا نأخذ من أفعاله وتاريخ نموذجا نقتدي به لنصل إلى رضا الله تعالى ونعبر به إلى جنته ونرضي به خالقنا جل وعلا ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.
وفيما يلي ونقلا عن إحد جروبات التواصل نورد نماذج مضيئة بعد رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم قدوتنا ومعلمنا وشفيعنا يوم العرض على الله تعالى.

1- الأسطورة هو عثمان بن عفان عندما قرأ القرآن كاملا في ركعة واحدة. الأسطورة هو عثمان بن عفان عندما قرأ القرآن كاملا في ركعة واحدة.
2-الأسطورة هو علي بن أبي طالب عندما خلع باب خيبر بمفرده.

3-الأسطورة هو الزبير بن العوام عندما هجم على حصن الكفار بمفرده ليفتح باب النصر للمسلمين.

4-الأسطورة هو ضرار بن الأزور عندما هجم على جيش الروم بمفرده.

5-الأسطورة هو خالد بن الوليد عندما هجم على صفوف الكفار واختطف قائدهم وعاد إلى صفوف المسلمين سالما.

6-الأسطورة هو الخليفة عمر بن عبد العزيز الذي احتاج إلى أقل من عامين ليطوف بعدها بالزكاة فلا يجد من يأخذها.

7-الأسطورة هو خالد بن الوليد الذي خاض 100معركة ولم يخسر واحدة منهاالأسطورة هو خالد بن الوليد الذي خاض 100معركة ولم يخسر واحدة منها.


8-الأسطورة هو جعفر الطيار عندما حضن الراية بعد ما قُطعت يداه.

9-الأسطورة هو عمر بن الخطاب عندما هاجر المسلمون سرا إلى المدينة المنورة لكنه أخذ سيفه ووضع قوسه على كتفه وحمل أسهمًا وعصاه القوية، وذهب إلى الكعبة فطاف سبع مرات، ثم توجه إلى مقام إبراهيم فصلى، ثم قال لحلقات المشركين المجتمعة: "شاهت الوجوه، لا يُرغم الله إلا هذه المعاطس، من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده أو يُرمل زوجته فليلقني خلف هذا الوادي". فلم يتبعه أحد منهم.

10- الأسطورة هو حمزة بن عبد المطلب عندما علم أن أبا جهل شتم الرسول وآذاه فذهب إلى أبي جهل وشج وجهه وقال: : "أتشتمه وأنا على دينه أقول ما يقول؟ فرُدَّ ذلك علي إن استطعت".

والرجال الأبطال في الإسلام كثيرون.. تاريخهم مشرف وأفعالهم نبراس يقتدى بهالرجال الأبطال في الإسلام كثيرون.. تاريخهم مشرف وأفعالهم نبراس يقتدى به في الخير والبر والتقوى.. وليس في اللهو والعبث والسلبيات.

اضافة تعليق