صيام الأطفال.. إرشادات لنمو صحي وسليم

الخميس، 24 مايو 2018 08:01 م
صوم-الأطفال

يمثّل شهر رمضان فرصة ذهبية لبناء نظام حياة صحي جديد خصوصاً للمراهقين، حيث تعتبر مرحلة المراهقة الأهم للنمو الجسدي والعقلي، حيث أثبتت الدراسات العلمية أنّ الصوم يؤثر في وزن الطفل وطوله، فالطفل ذو الوزن المنخفض سيتأثر وزنه وينخفض بمجرد مرور يومين لا يأكل فيهما على النحو السليم. وسيطال التأثير الطول كذلك، لا سيما في مرحلة المراهقة والتي تكون عادة بين 10-18 سنة لدى الإناث، وبين 11- 19 سنة لدى الذكور، حيث يتعرّض الجنسين لتغيرات جسدية وفزيولوجية ونفسية وسلوكية.
وللتعرّف على سبل التغذية الصحيحة للمراهق أثناء شهر الصوم،نقدم لكم عدة نصائح توعوية صحية في هذا الموضوع
1. تعويد الأطفال الصغار على الصيام بشكل تدريجي، والتخفيف من كمية الأكل المتناولة خلال النهار.
2. الطريقة المثلى لتناول الصائم لطعام الإفطار تكون عبر التدرّج في تقديم الأطباق له، إذ يتم البدء بالحساء والتمور أولاً. والأمر ينطبق على المراهق الصائم، حيث يجب عدم تركه يتناول الوجبة دفعة واحدة حتى لا يصاب بالاضطرابات المعوية.
3. الأطعمة الغذائية التي يجب توافرها للمراهق الصائم خلال الإفطار من الضروري أن تحتوي على المعادن وفيتامين "أ" A، "بي6"، الكالسيوم، الحديد، الزنك، المغنيزيوم والبوتاسيوم لتعويض ما فقده الجسم خلال النهار، إذ يحتاج وهو في طور النمو إلى كميات كبيرة من الوحدات الحرارية والفيتامينات والمعادن. ويجب التأكد أنه يحصل على الكميات الضرورية من السوائل ليلاً تفادياً للجفاف والإمساك والإصابة بالالتهابات البولية خصوصاً الفتيات.
4. من الضروري خلال الفترة الممتدة بين الإفطار والسحور أن يشرب المراهق الكثير من الماء (نحو 8 أكواب).
5. حرص الأم على عدم تقديم العصائر الصناعية الغنية بالسكريات والصبغات والتي يكثر تناولها في شهر رمضان.
6. تجنّب شرب الشاي وكل ما يتضمن الكافيين لأنها تسبب الأرق، مما يُشعر المراهق بالتعب خلال النهار.
7. لا تدع ابنكِ المراهق يقوم بالتمارين القاسية خلال ساعات الصيام، إنما ممارسة رياضة المشي لمدة 30 دقيقة قبل المغرب أو بعد ساعة من الإفطار.

اضافة تعليق