BBC:

ريال مدريد بوابة "محمد صلاح" لجائزة أحسن لاعب بالعالم

الخميس، 24 مايو 2018 03:03 م
1027214410


قال موقع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، إن المواجهة بين ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنجليزي، التي ستتجه إليها أنظار محبي كرة القدم في العالم بداية الأسبوع المقبل في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا يرى كثيرون أن نتيجتها ستؤثر كثيرًا في تحديد هوية اللاعب الفائز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.


وخلال السنوات العشر الماضية، هيمن الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو على كرة القدم العالمية، إذ حصل كل منهما على جائزة الكرة الذهبية خمس مرات، كانت معظمها بفضل قيادتهما لفريقيهما برشلونة وريال مدريد للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا.


وعلى مدار هذه الفترة، قاد ميسي برشلونة للحصول على دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات، فيما حصل رونالدو على هذه البطولة العريقة أربع مرات، مرة مع مانشستر يونايتد الإنجليزي وثلاث مرات مع ريال مدريد، بينها مرتان متتاليتان.
وخلال العام الحالي، برز اسم لاعب آخر من المحتمل أن ينافس ميسي ورونالدو على جائزة الأفضل في عالم كرة القدم، وهو المصري محمد صلاح، الذي أحرز 44 هدفا وصنع 14 هدفا وحصل على العديد من الجوائز الفردية، من بينها هداف الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 32 هدفا جعلته الهداف التاريخي للمسابقة التي تضم 20 فريقا.


كما حصل صلاح على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وأفضل لاعب في أفريقيا، وقاد منتخب مصر للتأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ 28 عاما.

وبفضل هذه الإنجازات وهذا الموسم التاريخي، قرر المتحف البريطاني وضع حذاء صلاح في قسم المصريات إلى جانب تماثيل تجسد حضارة عريقة للمصريين القدماء قبل آلاف السنين.

قدم صلاح موسما استثنائيا مع ليفربول وأحرز 44 هدفا وحصل على العديد من الجوائز، لكن في ظل المعايير التي تحدد هوية اللاعب الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم، يبدو أن هذه الإنجازات ليست كافية لأن صلاح لم يحصل حتى الآن على أي بطولة مع ليفربول الذي اكتفى باحتلال المركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

وبالتالي، يتعين على اللاعب المصري الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا على حساب ريال مدريد وكريستيانو رونالدو إذا كان يريد أن يعزز حظوظه في المنافسة بقوة على لقب الأفضل في العالم.

يقول نجم ليفربول السابق مايكل أوين: "يتوقف الأمر على البطولات التي يحصل عليها اللاعب في نهاية الموسم. يمكنك أن تقدم موسما استثنائيا، لكن إذا لم تفز بأي بطولة فلن تكون حظوظك كبيرة للفوز بلقب الأفضل في العالم".

وأضاف في تصريحات إلى صحيفة "ماركا" الإسبانية: "أعتقد أن نهائي دوري أبطال أوروبا سيحدد الفائز بالكرة الذهبية، التي ستكون من نصيب صلاح لو فاز ليفربول ورونالدو لو فاز ريال مدريد".

ولو فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا خلال العام الحالي، فإن المنافسة على جائزة أفضل لاعب في العالم سوف تنحصر على الأرجح بين رونالدو الفائز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي وبين ميسي الذي قاد فريقه للحصول على بطولتي الدوري والكأس في إسبانيا، بينما ستكون حظوظ صلاح في الفوز بالجائزة قليلة.

لكن لو فاز ليفربول بالمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، فسيعني هذا أن رونالدو سيخرج من الموسم الحالي بدون الحصول على أي بطولة، وهو ما سيعزز فرصة فوز صلاح بجائزة الأفضل في العالم، نظرا لأنه سيكون قد قاد ليفربول للفوز بالبطولة الأقوى في أوروبا، إلا إذا فاز ميسي أو رونالدو بكأس العالم مع الأرجنتين أو البرتغال.

هيمن ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو على كرة القدم العالمية خلال السنوات العشر الماضية وعلى هذا الأساس، يرى ديان لوفرين، زميل صلاح في ليفربول، أن حظوظ اللاعب المصري قد تكون كبيرة في الفوز بجائزة الأفضل في العالم في حال حصول ليفربول على دوري أبطال أوروبا.

وقال اللاعب الكرواتي في تصريحات إلى الموقع الرسمي لنادي ليفربول: "قد يكون من السابق لأوانه الحديث عن الفائز بجائزة الكرة الذهبية من الآن، لكن لو فاز ليفربول بدوري أبطال أوروبا فإن صلاح سيكون أحد المنافسين بقوة على الجائزة".

وأضاف: "سيكون من الصعب للغاية عدم منحه جائزة أفضل لاعب في العالم لو قاد ليفربول للحصول على هذه البطولة العريقة".

وقد تفوق صلاح على كل من ميسي ورونالدو في عدد الأهداف التي سجلها في الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا معا، لكن خبراء ومحللين يرون أن جائزة أفضل لاعب في العالم تذهب إلى "أفضل لاعب في أفضل فريق"، وليس اللاعب الذي يسجل أكبر عدد من الأهداف.

وبالتالي فإن نتيجة المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ستحدد إلى حد كبير هوية اللاعب الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم.

اضافة تعليق