رمضان.. أهم مواسم الطاعات فهل نحن مستعدون؟

الأربعاء، 23 مايو 2018 12:41 م
رمضان


من نفحات الله تعالى لعباده وتجلِّيات رحماته بهم، أنه تعالى يُتابع لهم مواسمَ الخيرات، بعضها تِلْو بعضٍ، فاتحًا لهم أبوابَ الرحمة والمغفرة، داعيًا إيَّاهم أن يَغتنموها؛ قال تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 133].

كما رُوي عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قوله: ((إنَّ لربِّكم في أيَّام دَهْركم نفحات، فتعرَّضوا لها، لعلَّ أحدَكم أن تُصيبه منها نفحة لا يشقى بعدها أبدًا)).

وقد اختص الله تعالى في أيام دهرنا مواسم تعظُم فيها الطاعة والعبادة والقربة لله تعالى، فهي مواسم جليلة ونفحات ربانية خصها الله لهذه الأمة، لرفعة الدرجات، والفوز بأعلى الجنات، فقد أخلف الله تعالى الأمة عن قصر أعمارها ببركة في عملها ونفحات في أيام دهرها، فمواسم الخيرات في السنة لا تنقض، يخرج المؤمن من عبادة ليستقبل أخرى، فمن لا يطيق فضيلة فهو يجتهد في غيرها، ومن فاتته فرصة للخير فهو يغتنم أخرى.

فطوبى لمن تعرض لهذه النفحات، واستغل الفرص قبل الفوات، فقد ورد في الأثر عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : " اطْلُبُوا الْخَيْرَ دَهْرَكُمْ كُلَّهُ، وَتَعَرَّضُوا لِنَفَحَاتِ رَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى, فَإِنَّ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ نَفَحَاتٍ مِنْ رَحْمَتِهِ يُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ، وَسَلُوا اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يَسْتُرَ عَوْرَاتِكُمْ، وَيُؤَمِّنَ رَوْعَاتِكُمْ ".

وإن من أعظم المواسم الربانية والنفحات الإلهية شهر رمضان المبارك، فهو فرصة ذهبية لا يجب تضيعها أو التفريط بها، وهو ميدان للتسابق في الخيرات لنيل أعلى الدرجات، والفوز بجنة عرضها الأرض والسموات، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ )).

وهذا الموسم العظيم ينبغي للعاقل اللبيب، أن يغتنمه في الطاعة والعبادة والقربة لله تعالى، فإن الإنسان لا يدري ما يعرض له من مشاغل وشواغل، ولا يدري من يطالبه في ما بقي من حياته، فإن المرض مطالب له وهو ناقض للصحة، والموت قاطع لطريق الحياة، فمادام المرء في سعة من صحته ونفسه وماله؛ فليبادر بالأعمال الصالحة قبل الفوات، ما دام في زمن الإمكان، يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : (( اغتنمْ خَمْسًا قبلَ خَمْسٍ: اغتنمْ حَيَاتَكَ قبلَ مَوْتِكَ، وصِحَّتَكَ قبلَ سَقَمِكَ، وشَبَابَكَ قبلَ هَرَمِكَ، وغِنَاكَ قبلَ فَقْرِكَ، وفَرَاغَكَ قبلَ شُغْلِك (( .

قال ابن القيم – رحمه الله - : " إن الرجل إذا حضرت له فرصة القربة والطاعة، فالحزم كل الحزم في انتهازها، والمبادرة إليها، والعجز في تأخيرها، والتسويف بها، ولا سيما إذا لم يثق بقدرته وتمكنه من أسباب تحصيلها، فإن العزائم والهمم سريعة الانتقاض قلما ثبتت، والله سبحانه يعاقب من فتح له باباً من الخير فلم ينتهزه، بأن يحول بين قلبه وإرادته، فلا يمكنه بعد من إرادته عقوبة له، فمن لم يستجب لله ورسوله إذا دعاه، حال بينه وبين قلبه وإرادته، فلا يمكنه الاستجابة بعد ذلك".

فلنعمر أوقات هذا الشهر العظيم بما نفرح به يوم تبيض الوجوه، ولنسابق في الخيرات فإن رمضان قد أنفرط عقده، ولنسارع إلى الأعمال الصالحة مصداقاً لقول المولى عز شأنه: (( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ )).

وفي مثل هذه المواسم الإيمانيَّة العظيمة يَكثر الحديث عن استباق الخيرات، والتنافس في الطاعات، والاجتهاد في العبادات، ويجب الالتفات إلى عبادة قد نَغْفل عنها في هذه المناسبات، ألا وهي عبادة التوبة والإنابة والمُراجعة، فالله تعالى يأمرنا مباشرة بالتوبة؛ كما في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [التحريم: 8]، وقوله تعالى: ﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [النور: 31].

ولعدم استغناء البشر أيًّا كان صلاحهم وقُربهم من الله تعالى عن التوبة؛ لحديث النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - الذي رواه أبو هريرة وأخرَجه البخاري: ((والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة)).

والله تعالى في أمره بالمسارعة والمسابقة إلى الخير، صدَّر ذلك بالمسارعة إلى التوبة وطلب المغفرة، فيقول تعالى: ﴿ سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الحديد: 21].

والتوبة التي نَقصدها هنا ليستْ مجرَّد استغفار باللسان لا يُخالط القلب، أو لا يَنطلق من مراجعة النفس، فالتوبة لا تَكتمل أركانها إلاَّ بالاعتراف بالذنب والندم عليه، والعَزْم على عدم العودة إلى الذنب، وإذا كان الذنب في حقِّ العباد (الناس)، فعلى التائب أن يردَّ لهؤلاء الناس حقوقَهم.

اضافة تعليق