القبطان عزوز.. مغامرات بحرية شيقة

الثلاثاء، 22 مايو 2018 08:16 م
maxresdefault


بتقنية تستخدم للمرة الأولى عالميًا، نجح فريق عمل مسلسل "القبطان عزوز"، في لفت انتباه جمهور عريض، على الرغم من المنافسة الشرسة في ظل الكم الهائل من الأعمال الدرامية الرمضانية التي تحتشد بالنجوم، وهو ما دفع التلفزيون المصري لطلب إنتاج جزء ثان من المسلسل.
التقنية المستخدمة في العمل هي "التحريك بواسطة الصور المقطعة"، واستخدمت من قبل في الغرب بواسطة المزج بين الرسوم المتحركة والفيديو، لكنها المرة الأولى عالميًا التي يتم فيها المزج بين الصور الفوتوغرافية والكارتون.
جرى إذاعة المسلسل لأول مرة على شاشات التلفاز في رمضان عام 2009، وتم إنتاج ثلاثة أجزاء منه بين عامي 2010 و2011 في شهر رمضان، والمسلسل من إنتاج شركة "أكتبرودكشن" التي يمتلكها الممثل سامح حسين، وهو من تأليف محسن رزق وعبدالله نبيل، وفكرة وشخصيات أحمد سيد أمين وإخراج عبدالله نبيل، إلا أن من ألف الجزء الثاني من المسلسل هشام إسماعيل، فيما كتب المؤلف محمد رجائي الجزء الثالث من المسلسل.
"القبطان عزوز" الذي يؤدي دوره سامح حسين ترك له والده سفينة "الشمندورة" ليطوف على متنها العالم كله برفقة عمته "عايدة"، إضافة إلى بحار آخر، ويواجهون مواقف كوميدية طيلة رحلتهم، ويتسم مغامرات القبطان بنوع من الغباء الكوميدي خلال أحداث المسلسل، ما أضفى نوعًا من المرح على مغامراته في عرض البحر.
من أبطال المسلسل الفنان الكوميدي سامح حسين، الذي جسد دور "القبطان عزوز"، وشخصية "عايدة" الفنانة انتصار، والفنان القدير عبدالله مشرف في دور "سلامة" ربان السفينة المنتقد أيضًا تعليمات "عزوز" وصاحب اللسان "الطويل"، والفنان سليمان عيد الذي يؤد دور عامل السفينة المتمرد وغير المبالي بما يقوله "عزوز"، وأخيرًا معوض إسماعيل الذي يؤدي بصوته دور "البغباء"، إضافة لمشاركة العديد من نخبة الفن.

اضافة تعليق