الجمل يصوم أيضًا

الثلاثاء، 22 مايو 2018 12:58 م
camels


لا تقتصر العبادات على أصحاب الديانات الثلاث فقط، بل إن الحيوانات والطيور والحشرات تعبد الله ولكن بصور شتى لا نفهمها، يقول تَعَالَى: ﴿وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَاب مِنْ شَيْء ثُمَّ إِلَى رَبّهمْ يُحْشَرُونَ﴾.. [الأنعام : 38]، ويقول تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاَتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ﴾.. [النور: 41].

وفريضة الصوم التي يؤديها المسلمون لم يثبت بالقطع أن الكائنات والحيوانات تؤديها، ولكن ما ثبت من آراء علماء ومفسرين أن هذه الكائنات تصوم صياماً مختلفاً وبصور وظروف متباينة، تتمثل أحياناً بالأحوال الطارئة كالمرض، أو غريزية كحالات السُّبات «البيات» بنوعيه الشتوي والصيفي، أو حتى خلال فترة ما بعد المولد مباشرة، أو خلال الانتقال من مكان إلى آخر للحفظ على البقاء.

الجمل يصوم، فله قدرة عجيبة على تحمل ظروف الحياة في الصحراء من قلة الماء والطعام بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة، وهو يشتهر بالكتلة الدهنية الموجودة أعلى ظهره والتي تعرف بـ (السنام)، الذي يقوم بتخزين الدهون فيه ليقوم بحرقها خلال عملية التنفس.

كما أن الجمل يستطيع تحمل العطش بسبب قدرته على تحمل نقص الماء في أنسجة جسمه، وأنه من خلال ذلك لا يفقد الماء من سائله الدموي إلا بنسبة ضئيلة للغاية، كما أنه يتحمل فقد الماء حتى 30% في حين أن باقي الكائنات الحية تهلك إذا زاد فقد الماء من أجسامها عن 20%.

وعندما يمتلئ السنام بالدهن فإن الجمل تقل رغبته في تناول الطعام إلى حد الامتناع تماما عن الأكل، ويدخل الجمل في حالة من الصيام لحقيقي، وتستمر فترة الصيام حتى يستهلك قدرا كبيرا من هذا المخزون، ومن الأشياء التي يستدل بها على صيام الجمل أنه عادة ما يجتر بدون تناول الطعام.

اضافة تعليق