سارع إلا الخيرات.. واجتهد في الطاعة

بيتك في رمضان.. كيف تجعل الملائكة ترى نوره من السماء؟

الأحد، 20 مايو 2018 12:55 ص
vfrrr

هذا بيت يرى الملائكة نوره من السماء، هو بيتك، خاصة في رمضان، يسارع أهله إلى الخيرات، يتسابقون في الصالحات، عبادات وسلوكيات، شعارهم " إن استطعت ألا يسبقك أحد إلى الله فافعل".
هو بيت تقام فيه حلقات الذكر والدعاء والابتهال مع قراءة القرآن الكريم بيت تقام فيه حلقات الذكر والدعاء والابتهال مع قراءة القرآن الكريم ، فقد كان أنس رضي الله عنه إذا ختم القرآن جمع أهل بيته فدعا لهم، وهو بيت واع  يعرف ما ينبغي أن تراه العين وتتابعه الأذن وتنشغل به الجوارح في رمضان فينتقي أفراده من وسائل الإعلام وشاشة الإنترنت ما يسد ذلك، بيت ليس الغث بضاعته، لا يبيعها ولا يشتريها، يصوم عن الكذب واللغو والغيبة والفجور، بيت يتعاون على كل أوجه البر المتاحة، وصلة الأرحام.

هدف ووجهة
إنه بيت الاجتماع على السحور والفطور، بيت الألفة والمودة، بيت يقهر الشيطان والنفس الأمارة بالسوء في مهدها بيت الاجتماع على السحور والفطور، بيت الألفة والمودة، بيت يقهر الشيطان والنفس الأمارة بالسوء في مهدها، بيت يتقاسم أفراده العمل في إيثار وبهجة بلا إرغام أو استثقال، يعجل الفطور ولا يترك السحور، بيت له هدف ووجهة وجدول حازم محسوم، فلا تضييع للأوقات، ولا تأجيل للمهمات.
هو بيت، الليل مدرسته، يقوم فيه لله الصغير والكبير، الكهل والشاب، الجميع هنا يحب الليل ، ليل الطاعة والسجود والابتهال والمناجاة، الكل هنا يدعو فرادى وجماعات، لا أحد هنا يتضجر من الصيام أو القيام.
هو بيت له موعد عظيم مع العشر الأواخر،  يجتهدون فيها ما لا يجتهدون في غيرها، في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : " كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلم : إذا دخل العشر ، شدَّ مئزره ، وأحيا ليله ، وأيقظ أهله " ، وفي رواية لمسلم : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيره "، وهو بيت له مع ليلة القدر ميثاق غليظ ، هي ليلة الحظوة والرفعة والتكريم، إنَّها الليلة ذات القدر العظيم، والفضل العميم، والثواب الجزيل، إليها تهفو النفوس، وتتطلع القلوب إنَّها الليلة ذات القدر العظيم، والفضل العميم، والثواب الجزيل، إليها تهفو النفوس، وتتطلع القلوب ، هي خير من ألف شهر، أي يزيد فضلها على ثلاث وثمانين سنة : " إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ، ليلة القدر خير من ألف شهر ، تنزل الملائكة والرّوح بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر" .
قال الإمام النووي : " سمِّيت ليلة القدر، لأنَّ الأرض تضيق بالملائكة لكثرتهم في تلك الليلة " ، وفي صحيح مسلم عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " التمسها في العشر الأواخر، فإن ضعف أحدكم أو عجز فلا يغلبن على السبع البواقي " .

بيت البركات
وجاء في الحديث المتفق عليه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه : " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" .عن أبي هريرة رضي الله عنه : " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" .
وقالت عائشة رضي الله عنها للنَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم : "أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها" ؟ قال : " قولي : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني ". رواه الترمذي وغيره، وصححه النووي .

بيتك في رمضان، هو بيت البركات،  هو روح البيوت وأنورها وأحلاها،  يقول تعالى : " والسابقون السابقون أولئك المقربون في جنات النعيم ".. هذا مايجعل بيتك مضيئا بنور الله يرى الملائكة نوره من السماء.

اضافة تعليق