زوجي يقارن بيني وبين مطلقته وقت الغضب.. ماذا أفعل؟

السبت، 19 مايو 2018 09:07 م
520188203635175538491

أنا كنت امرأة مطلقة عمري 44 عاما، تزوجت من مطلق عمره 49 عاما منذ سنة، ومشكلتي أن زوجي كلما حدثت بيننا مشكلة، يذكر طليقته ويقارن بيني وبينها لصالحها، مما أفقدني ثقتي بنفسي، أريد أن أعود لمشاعري الايجابية نحوه فأحبه كما كنت ولكن إساءاته تؤلمني فأصبحت أفكر في الطلاق، ماذا أفعل؟

الرد:
ألتمس لك تمام العذر يا عزيزتي وأقدر ألمك وإحساسك بالإساءة، ولكن ذلك كله لا نبغي أن يحدو بك للتفكير في الطلاق.

بعض الرجال يفعل ذلك في لحظات غضبه، ربما للمكايدة والإغاظة، غير متحسبا بكل أسف لردود الفعل لدى الزوجة، وعدم التقدير لحساسية الموقف.

وما عليك أنت سوى التبين، هل هي بالفعل لحظات غضب أن أنه غير راضي عنك على الدوام؟
أما ثقتك بنفسك فلا يينبغي أن يزعزعها شئ، لقد طلقها لأسباب، واختارك لأسباب، وحياته معك أنت، ولابد أن لديك ميزات ليست لديها، وأنتما في بداية حياة سبقتها منغصات مع شركاء أخر، وبالتالي لابد من الحكمة، والتعلم مما سبق، وبذل الجهد في معرفة سمات شخصية الشريك الجديد، والعزم بجد على بدء حياة جديدة، لا نكرر بها أخطاء الماضي، ونتحلى بصبر مطلوب، ونلزم كل آليات ممكنة تدفع الحياة بينكما للإستمرار بنجاح.

ارصدي السلوكيات التي تغضبه وتجنبيها، واحتسبي ذلك حسن تبعل منك، وتقبلي نقده على أنه حرص منه على استمرار العلاقة بلفت النظر لكى يبذل الجهد فى فعل ما يريح، وما الأمر إلا كثير تغافل وصبر ومجاهدة.

ولتعلمي أن الرابح في الحياة الزوجية من يغلق أبواب الخلافات، المتعامي عن الزلات، السهل، الهين، اللين، وهذه فرصتك لتنسيه تجربته المؤلمة السابقة، وتكسبي حياتك معه.

اضافة تعليق