الصوم.. علاج للأمراض النفسية

السبت، 19 مايو 2018 08:07 م
32837439_1841904219207693_6029669338057801728_n


إنّ الأمراض النفسية هي اضطراب وظيفي في الشخصية، تبدو على هيئة أعراض نفسية وجسمانية مختلفة، تؤثر في سلوك الفرد فتعيق توافقه النفسي، وتعيقه عن ممارسة حياته السوية في المجتمع الذي يعيش فيه. وللصيام تأثير مباشر على الصحة النفسية، كيف هذا؟
الصيام يحدُّ من بعض الأمراض النفسية، كالاكتئاب والقلق، والأرق والضغوط النفسية، فيولّد القدرة على تحمُّل ضغوط الحياة ومواجهتها، ما يؤدي إلى الاستقرار النفسي. ومن هنا فإنَّ تأثير الصوم على الصحة النفسية في شهر رمضان، يعتمد من الناحية العضوية على التغيّرات الهرمونية، من ناحية زيادة الهرمونات التي يفرزها الجسم، مثل: الأدرينالين، والكورتيزون، والدوبامين.
إضافةً إلى انخفاض في إفراز هرمون الغدة الدرقية، وزيادة إفراز الأندورفين، الذي يعدُّ بمثابة مورفين طبيعي يفرزه الجسم.
ولذلك يعمل الصيام على إعطاء الكثير من الآثار الإيجابية على الصحة النفسية، وهذا الأمر يرجع إلى تخطّي الصائم لمرحلة الامتناع المجرد عن الطعام والشراب، إلى مرحلة الارتقاء الروحاني في الصيام كنشاط ديني.
العلاقة بين الصيام و تهذيب النفس :
الصيام يعين المسلم على تجاوز هوى النفس ورغباتها؛ فيعطيه ثقة في نفسه، على أنه قادر على ضبط زمام الهوى، وكبح جماح النفس.
امور نفسية يعززها الصيام:
الصيام يعمل على إنماء الشخصية، وتحمّل المسؤولية والراحة النفسية. ويعمل على التوازن الذي يؤدي إلى الصحة النفسية، كما ينمّي قدرة الفرد على التحكم في الذات.
وتتجلى في رمضان أسمى غايات كبح جماح النفس وتربيتها، بترك بعض العادات السيئة وبخاصة عندما يُضطر المدخن إلى ترك التدخين ولو موقتًا، على أمل تركه نهائيًّا، وكذلك عادة شرب القهوة والشاي بكثرة.
اضطرابات نفسية يعالجها الصيام:
هناك العديد من الفوائد النفسية التي يحققها الصيام، فهو:
- يؤثر إيجابًا على الحالة العاطفية واستقرارها.
- يساهم في التخلص من الأفكار السلبية.
- يساعد في التخلص من الإدمان على التدخين، أو السكريات، أو الكافيين.
- يسهم في التقليل من التوتر والقلق، وهي من أكثر الأمور التي تصيب الفتيات.
- يحفّز القدرة على ضبط النفس.
- يساعد على التحكم في ردات الفعل، والسيطرة على الغضب.

اضافة تعليق