التمر.. سنة نبوية يقاوم العطش في الصيام ويقوي جهاز المناعة

الجمعة، 18 مايو 2018 01:11 م
التمر في رمضان


يعد التمر سنة نبوية في رمضان، حيث يمتنع الصائم عن الطعام والشراب منذ أذان الفجر حتى أذان المغرب، وخلال الصيام يفقد الصائم كمية من المياه والسكريات خلال قيامه بأنشطته اليومية وعدم تناوله الطعام والشراب، مما يكون للتمر أثرا في كبيرا في تعويض هذا الفاقد.

لماذا يرتبط شهر رمضان بالتمر؟ وما هي فوائده للجسم؟

يحتوي التمر على كميات كبيرة من الطاقة، والتي تتميز بسرعة امتصاصها من المعدة وجريانها في الدم مما يجعل الإفطار على التمر مثالياً بعد يوم طويل من الصيام.

وتقدر عدد السعرات الحرارية في التمرة الواحدة بحوالي 26 سعر حراري، ويحتوي على العديد من الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والسيلينوم والبوتاسيوم والمغنسيوم.

كما يحتوي التمر على مضادات الأكسدة والتي تعزز من عمل الجهاز المناعي وتمنع الإصابة بالسرطان.

يعمل البوتاسيوم على تنظيم عمل الجهاز الدوري وخفض ضغط الدم، كما يعمل الكالسيوم على تقوية العظام وتهدئة الأعصاب.

كما يحتوي التمر على كميات كبيرة من فيتامين ب المركب وهو من المكونات الأساسية في تكوين الحامض النووي بالجسم، ويفيد كذلك في علاج التهابات الأعصاب وأساسي لمرضى السكري.

أما عن فيتامين ج، فيحتوي التمر على كمية لا بأس بها والذي يقي من الإصابة بنزلات البرد كما يدعم تكوين العظام ويحسن من أداء الجهاز المناعي بالجسم.

لماذا يرتبط شهر رمضان بالتمر؟

تناول التمر في رمضان يقلل من الإحساس بالجوع أثناء الصيام، ويمكن تناول تمرتين في نهاية وجبة السحور مع شرب كمية من الماء مما يساعد الصائم على مواصلة أنشطته أثناء الصيام.

تهيئة المعدة للإفطار: مع امتداد ساعات الصيام، وعدم عمل الجهاز الهضمي طوال النهار، لابد من تهيئة المعدة لتناول الطعام قبل وجبة الإفطار.

وليس هناك أفضل من تناول التمر في رمضان حيث يحتوي على كميات عالية من الألياف الغير قابلة للذوبان والتي تنشط من عمل المعدة. تنظيم الهضم: تهيئها لهضم وجبة الإفطار.

 تفيد الألياف الموجودة في التمر حالات الإمساك وعسر الهضم، كما تفيد مرضى القولون حيث تعمل على تنظيم عملية الهضم.

تخفيض نسبة الكوليسترول: كما هو شائع في رمضان، يقبل الصائمون على تناول الطعام بمختلف أنواعه وتحفل الموائد الرمضانية بالأغذية المقلية والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، ولذلك فإن التمر في رمضان يعتبر أساسياً حيث يعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم ويساعد في حماية القلب والأوعية الدموية من ترسب الكوليسترول الضار على جدرانها.

ضبط نسبة السكر في الدم: يصاب البعض من طول فترة الصيام بانخفاض في نسبة الجلوكوز في الدم، والذي يعرضهم للإعياء الشديد والإرهاق وعدم القدرة على مواصلة العمل، وهنا ننصح بتناول ثلاث تمرات قبل وجبة الإفطار مباشرة، والتي تعمل على ضبط نسبة الجلوكوز في الدم حيث تمتص السكريات الموجودة في التمر بصفة فورية بمجرد دخولها للمعدة مما يعيد الحيوية والنشاط للصائم.

كذلك ينصح مرضى السكري بتناول التمر سواء قبل وجبة الإفطار أو اعتباره تحلية صحية حيث يعمل التمر على ضبط نسبة الجلوكوز في الدم مقارنة بالأنواع الأخرى من السكريات، على ألا يتناول مريض السكري ما لا يزيد عن 5 تمرات يومياً.

التمر وإنقاص الوزن:

يعتبر تناول التمر في رمضان من الطرق التي تساعد على إنقاص الوزن. بعد الصيام، يشعر الإنسان برغبة كبيرة في تناول الطعام والسكريات، مما يتعارض مع الراغبين في إنقاص وزنهم، والذي ننصحهم بالإفطار على التمر والماء والانتظار لما بعد صلاة المغرب ثم البدء في تناول وجبة الإفطار.

يلاحظ أنه عند إتباع هذه الطريقة تقل الشهية لتناول الطعام، ويرجع ذلك لارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم للحد الطبيعي وللألياف التي يحتويها التمر والتي تعمل على ملئ المعدة وكبح الشهية.

علاج الأنيميا: يعاني مرضى الأنيميا أثناء الصيام من الإرهاق الشديد، وانخفاض ضغط الدم، ولذلك ينصح بتناول التمر في رمضان ليمد الجسم بالطاقة اللازمة، وكذلك فإن نسبة الفيتامينات الموجودة في التمر تحسن من حالة الأنيميا بشكل ملحوظ.

للأطفال حديثي الصيام: في السنوات الأولى لصيام الأطفال، يغلب عليهم الشعور بالجوع لطول فترة الصيام، كما أن الصيام في فصل الصيف يؤدي إلى الشعور بالعطش نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.

ينصح بإعطاء الطفل التمر قبل وجبة الإفطار وبعد وجبة السحور، كما يمكن عمل مشروب التمر باللبن أو إضافة التمر إلى الفواكه المجففة ونقعها في الماء وإعطاءها للطفل بين وجبتي الإفطار والسحور.

يساعد التمر على تقوية صحة الطفل وعدم شعوره بالجوع، كما يقلل من العطش أثناء الصيام. الإسراف في تناول التمر كما ذكرنا فإن ثمرة التمر تحتوي على سعرات حرارية منخفضة تصل إلى 26 سعر حراري، ولكن علينا الحذر من الإسراف في تناول التمر في رمضان، فبالنسبة لمرضى السكري قد يؤدي تناول الكثير من التمر إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، والذي تزداد حدته مع تكرار تناول التمر بكميات كبيرة طوال شهر رمضان.


كذلك بالنسبة لمن يعانون من زيادة الوزن، يمكن تناول التمر لكن بكمية لا تزيد عن 5 تمرات في اليوم، ويتم تقسيمها من وقت المغرب حتى الفجر.

كيفية تناول التمر في رمضان

بعد نضج البلح على النخيل، يترك حتى ينضج ويتعرض لأشعة الشمس فيفقد السوائل الموجودة في حبة البلح والذي يتحول إلى ما يعرف بالتمر.

تختلف فترة ترك الثمرة على النخيل مما ينتج اختلاف في درجة جفاف التمر.

ويحدث كذلك بعض المعاملات التي تؤدي إلى اختلاف نوع التمر، منها التحميص وإضافة دبس التمر أو السمسم أو المكسرات.

يعتبر التمر الطبيعي من أفضل أنواع التمر في رمضان حيث يكون غنياً بالفوائد الغذائية الطبيعية.

يمكن نقع التمر في الماء أو اللبن للحصول على مشروب شهي ويمكن كذلك إضافة التمر على بعض أطباق الحلوى مما يزيد من قيمتها الغذائية.

اضافة تعليق