السن الأمثل لصيام الأطفال

الجمعة، 18 مايو 2018 12:00 م
السن الأمثل لصيام الأطفال

أنا أم لطفلين أكبرهما 10 سنوات، عندما أخبرته بضرورة الصيام هذا العام، ظل يبكي.. فماذا أفعل أستجيب لدموعه أم أجبره على الصيام، وما هو السن الذي يجب على الآباء تدريب أطفالهم خلاله على الصيام؟


(م. ف)


التربية على العبادات من أهم وظائف الآباء والأمهات، والصيام مثله مثل الصلاة والحج والزكاة، وعلى كل مرب أن يغرس العقيدة أولاً ثم يشرع في التدريب على العبادات، ويكون ذلك بالالتزام بها من قبل الوالدين لأن الطفل يقتدي بهم، وهنيئًا لطفل فتح عينيه فوجد أمًّا تركع لله وأبًا يسجد لله وأخًا يصوم لله وخالاً يحج وعمًّا يزكي ويتصدق.


  وقد أدرك الصحابة الأبرار هذا الأمر فقالت صحابي "كنا نصوم ونصوِّم أبناءنا" بل كن يباعدن بين الرضعات، ومعنى ذلك أننا لو افترضنا أن الأم في غير رمضان ترضع طفلها كل ساعتين فإنها في رمضان ترضعه كل ست أو ثمان ساعات، ثم قالت "فإذا بكى شغلناه باللعبة من الصوف".


ولا شك أن في عبادة الصوم دروسًا وعبرا عظيمة، وقد أحسن الشيخ عبد الرحمن الدوسري رحمة الله عندما ألف كتابًا وسماه (الصوم مدرسة تزكي الروح وتقوي الإرادة)، والعبادات بدنية ومالية ومنها ما جمع بين الاثنين، ونحن بالصيام نتدرب على ترك المحبوبات حتى تتحقق العبودية لله. 


 أنبه إلى ضرورة التأكد من قدرة الطفل على الصيام، ويمكن أن تطلب من الصغار أن يصوموا جزءًا من اليوم كأن نعطيهم طعامًا عند العاشرة صباحًا ثم نطالبهم بالكف عن الطعام والشراب حتى غروب الشمس ليشاركوا الكبار في مراسم الإفطار.


والسن المناسبة للصيام يتم تحديده وفق طاقة وقدرة الطفل، وبعضهم حددها بعشر سنوات.

اضافة تعليق