تعرف على فائدة معرفة أسباب نزول القرآن

الخميس، 17 مايو 2018 07:24 م
أسباب النزول

إن علم أسباب النزول يعين على معرفة الحكمة أو الحكم مما شرعه الله تعالى في كتابه، وفي ذلك نفْعٌ للمؤمن وغير المؤمن، فالمؤمن، يزداد إيمانًا على إيمانه، ويحرص كل الحرص على تنفيذ أحكام الله، والعمل بكتابه، وغير المؤمن تسوقه تلك الحكم الباهرة إلى الإيمان، إن كان منصفًا، حين يعلم أن هذا التشريع الإسلامي قام على رعاية مصالح الإنسان.
ومن فوائد معرفتها:
فهم كلام الله تعالى على الوجه الصحيح، وإزالة ما قد يقع من الإشكال أو الالتباس في فهم بعض الآيات، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -: "ومعرفة سبب النزول يعين على فهم الآية"
ومنها تخصيص الحكم بصورة السبب لمن يقول: إن العبرة بخصوص السبب لا بعموم اللفظ.
- ومنها دفع توهم الحصر؛ فالآية قد تفيد بظاهرها الحصر، لكن سبب النزول يدفع هذا التوهم، ومن أمثلة ذلك قوله تعالى: ﴿قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾ [الأنعام: 145]
ومنها بيان عناية الله تعالى برسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- في الدفاععنه، ومن أمثلة ذلك: آيات الإفك التي نزلت دفاعًا عن فراشه -صلى الله عليه وسلم- وتطهيرًا له عما دنسه به المنافقون والأفاكون، وتبرئة لأحب وأعز أزواجه إليه؛ أم المؤمنين عائشة بنت الصديق - رضي الله عنها.
ومنها ظهور عناية الله سبحانه بعباده في تفريج كُرَبهم، والتخفيف عنهم، ومن أوضح الأمثلة على هذا الأمر، ما يتعلق بسبب نزول آية التيمم، ففي صحيح البخاري عن عائشة زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت: "خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بعض أسفاره، حتى إذا كنا بالبيداء، أو بذات الجيش، انقطع عِقد لي، فأقام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على التماسه وأقام الناسُ معه، وليسوا على ماءٍ، فأتى الناس إلى أبي بكر الصديق، فقالوا: ألا ترى ما صنعَتْ عائشة؛ أقامت برسول الله -صلى الله عليه وسلم- والناس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء! فجاء أبو بكر ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- واضعٌ رأسَه على فخذي قد نام، فقال: حبسْتِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والناس، وليسوا على ماء، وليس معهم ماء! فقالت عائشة: فعاتبني أبو بكر، وقال ما شاء الله أن يقول، وجعل يطعنني بيده في خاصرتي، فلا يمنعني من التحرك إلا مكانُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على فخذي، فقام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين أصبح على غير ماء، فأنزل الله آية التيمم، فتيمموا، فقال أُسيد بن الحضير: ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر، قالت: فبعثْنَا البعير الذي كنت عليه، فأصبنا العقد تحته".
ومنها تيسير حفظ القرآن الكريم: فإن معرفة أسباب النزول والحوادث والملابسات والقرائن التي احتفت بنزول الآيات، كل ذلك مما يساعد على فهم كلام الله تعالى، وتيسير الحفظ، وترسيخ الآيات في ذاكرة الإنسان.

اضافة تعليق