ماذا أفعل وقد أقبل رمضان؟

الأربعاء، 16 مايو 2018 06:01 م
32837439_1841904219207693_6029669338057801728_n

ها قد هلت نفحات رمضان الندية.. ها قد أقبلت نسماته الذكية، المساجد معطرة القلوب مهيأة، الشياطين، مصفدة، أبواب الجنان مفتحة..
والمنادي ينادي يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر.. تتناغم الطاعات وتنساب الدعوات في شهر الصيام فلا تكاد تسير في مكان إلا وتتسمع تلاوات التالين، وعَبرات المصلين، وبيوت الله شاهدة ضارعة مقبلة والملائكة متصافة تقيد الخير وتدعو لعباد الله بالتوفيق والسداد..


فيا مقبلون على الدنيا تمهلوا.. ويا مقبلون على الآخرة هلموا، يا عصاة قد جاء شهر التوبة والمغفرة، ويا طائعين تزودا وخير الزاد التقوى.
كل منا له مع رمضان وقفة ومنزلة فهو زاد للمستزيد ووقفة لمن ضل الطريق وأعياه السير في التيه والظلام أن يقبل على ربه ومولاه، فلا يبرح بابه ولا ينفك عن سؤاله.

فرصة فلا تضيعوها
 اغتنموا أيامه ولياليه فكل يوم يمضى، يمضي معه شاهد لك أو عليك، يمضى جزء منك، يمضى رصيد لك من الطاعة حتى إذا انتهى الشهر هنأنا من أجاد وواسينا وعزينا من غفل وسهى وانشغل عنه بغيره.
فلا تتكاسلوا ولا تسوفوا وابدأوا واطلبوا العون من الله أن يسدد الخطى ويبارك السعي وجددوا نواياكم وأقبلوا على مولاكم نترحم على من سبقنا إلى الله .. فكم من مشتاق لم يدركه وكم من غادرنا على أبوابه، فإدراك رمضان وحده نعمة تستحق الشكر والتصدق لله.. فقد أعطانا وبوأنا فيمما حُرم غيرنا.
فيا من تعيش الآن وقد أقبل شهر الصيام احمد الله كون أدركته.. ويا من أسرف في حق نفسه.. لا تبتئس فالفرصة أمامك سانحة.. ويا من له مع القرآن علاقة اغتنم هذا الأيام بالطاعة والصيام وحسّن علاقتك وتزود فلربما لا تأتيك الفرصة ثانية.. فرمضان يجد فيه كل صاحب حاجة حاجته.



فرمضان فرصة لتجديد علاقتك بربك فلتبدأ بـ:
1-تجديد النية أن يرضى الله عنك فيه.
2-وأن يكون لك مع القرآن ورد يومي تقرأه أو تسمعه.
3-والصلاة عماد الدين أدّوها في بيوت الله خاشعين.
4 -لا تكاسل عن القيام؛ فمن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه.
5-حسّن صومك وابتعد عما ينقص أجرك من الغيبة والنميمة والغضب.
6-الصدقة تطفئ غضب الرب.. وكان الرسول جوادًا وكان أكثر ما يكون في رمضان.
7-للمتخاصمين: تصالحوا ولا تتعاتبوا، فالأيام لن تنتظركم للمعاتبة.
8-يا عصاة تمهلوا واعتبروا، فلربما لا تدركوه ثانية.
9-ويا طائعين تزودا واكثروا يرضى عنكم ربكم.
فلا تستكثروا أيامه؛ يا أمة الإسلام فهي -وإن كثرت -قليلة "أيامًا معدودات".. ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين.

اضافة تعليق