ابني المراهق يقبل صديقته.. كيف أتصرف؟

الثلاثاء، 15 مايو 2018 11:14 ص
ابني المراهق يبوس صديقته

عرفت من ابنتي أن شقيقها المراهق يحب صديقة له، لكنه أنكر وتعصب بمجرد سؤاله عن الأمر، واكتشفت مؤخرًا أنه يقبل صديقته هذه ويحضنها.. فكيف أتعامل معه؟
(غ.ح)

 
تجيب نادين مجدي، استشارية الطب النفسي:

نكران ابنك لعلاقته بصديقته أمر وارد، فهناك الكثير من الأبناء لا يصارحون آباءهم وأمهامتهم عن علاقاتهم العاطفية، خوفًا من العقاب، ولا شك أن الأمر مزعج ومرفوض، ولكن لا يمكن التعامل بالعنف في مثل هذه الحالات.

عليك أن تجلسي معه كصديق ناصح له وألا تملي عليه الأوامر، وإنما تحاولي أن تقنعيه بلين ورفق لتوصيل ما يتعين عليه فعله بهدوء، حتى يقف على تقديره للخطأ الذي حصل منه، وتذكيره بأن الدين ينهى عن مثل هذه الأفعال.

والتربية الدينية لها دورها الأهم في هذا الموضوع، فيجب أن تشجعيه على الصلاة جماعة في المسجد، والانتظام في دروس لخفظ القرآن، ما قد يساعد على تقويم سلوكه.

وأرجو أن تشعريه أنك سوف تقفين معه وتعاونيه على الحلال، ولكن عبر دخول البيوت من أبوابها، وحركي فيه كوامن الغيرة كما فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- مع الشاب الذي جاء يستأذن في الزنا، فقام بمحاورته، ولمس في الحوار الوتر الحساس، وقال للشاب: أترضاه لأمك؟ والشاب ينفر ويرفض، والنبي يرد عليه في هدوء: وكذلك الناس لا يرضونه.

اضافة تعليق