هل زار النبي صلى الله عليه وسلم مصر؟

الإثنين، 14 مايو 2018 08:57 م
هل زار النبي مصر؟


ولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم يوم 22 أبريل 571 ميلادية، وتوفاه الله تعالى يوم 8 يونيو 632 ميلادية في المدينة المنورة ودفن هناك، وقد عاش عليه الصلاة والسلام 63 عاما، ولكن هل زار النبي صلى الله وسلم مصر خلال حياته، خاصة خلال عمله بالتجارة؟
حياة النبي صلى الله عليه وسلم تكاد تنحصر داخل بلاد الحجاز، ولم يخرج منها إلا مرات محدودةحياة النبي صلى الله عليه وسلم تكاد تنحصر داخل بلاد الحجاز، ولم يخرج منها إلا مرات محدودة، فقبل بعثته صلى الله عليه وسلم، روي أن أقصى مكان زاره هو بلاد الشام؛ حيث جاءت الروايات أنه سافر إليها مرتان وفق موقع الإسلام سؤال وجواب.
المرة الأولى:
 خرج مع عمّه أبي طالب في تجارة إلى الشام، وهي التي التقى فيها الراهب بحيرى وأبلغ عمه أبا طالب أنه سيكون له شأن عظيم.
فعَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ، قَالَ: ( خَرَجَ أَبُو طَالِبٍ إِلَى الشَّامِ وَخَرَجَ مَعَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَشْيَاخٍ مِنْ قُرَيْشٍ، فَلَمَّا أَشْرَفُوا عَلَى الرَّاهِبِ هَبَطُوا فَحَلُّوا رِحَالَهُمْ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمُ الرَّاهِبُ وَكَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ يَمُرُّونَ بِهِ فَلَا يَخْرُجُ إِلَيْهِمْ وَلَا يَلْتَفِتُ ... )، رواه الترمذي، وصححه الألباني في "صحيح سنن الترمذي ".
المرة الثانية:
روي أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى الشام في تجارة السيدة خديجة رضي الله عنها.
وروى الدولابي في "الذرية الطاهرة النبوية" بسنده إلى ابن إسحاق أنه قال:(كَانَتْ خَدِيجَةُ بِنْتُ خُوَيْلِدٍ امْرَأَةً تَاجِرَةً ذَاتَ شَرَفٍ وَمَالٍ تَسْتَأْجِرُ الرِّجَالَ فِي مَالِهَا ، وَتُضَارِبُهُمْ إِيَّاهُ بِشَيْءٍ تَجْعَلُهُ لَهُمْ مِنْهُ ، وَكَانَتْ قُرَيْشٌ قَوْمًا تُجَّارًا، فَلَمَّا بَلَغَهَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، مِنْ صِدْقِ حَدِيثِهِ وَعَظِيمِ أَمَانَتِهِ وَكَرَمِ أَخْلَاقِهِ ، بَعَثَتْ إِلَيْهِ ، فَعَرَضَتْ عَلَيْهِ أَنْ يَخْرُجَ فِي مَالِهَا تَاجِرًا إِلَى الشَّامِ، وَتُعْطِيهِ أَفْضَلَ مَا كَانَتْ تُعْطِي غَيْرَهُ مِنَ التُّجَّارِ مَعَ غُلَامٍ لَهَا يُقَالُ لَهُ: مَيْسَرَةُ.
فَقَبِلَهُ مِنْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَخَرَجَ فِي مَالِهَا ذَلِكَ ، وَمَعَهُ غُلَامُهَا مَيْسَرَةُ حَتَّى قَدِمَ الشَّامَ ... ).
بعد البعثة
وأما بعد بعثته صلى الله عليه وسلم، فلم يثبت أنه جاوز بلاد الشام. وأما بعد بعثته صلى الله عليه وسلم، فلم يثبت أنه جاوز بلاد الشام. حيث وصل في حادثة الإسراء والمعراج إلى بيت المقدس.
وجاء في رواية أنه مرّ في هذه الحادثة بطور سيناء ، فصلى هناك.
وروى النسائي في سننه، قال: أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ هِشَامٍ قَالَ: حَدَّثَنَا مَخْلَدٌ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ قَالَ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِي مَالِكٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( أُتِيتُ بِدَابَّةٍ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ خَطْوُهَا عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهَا، فَرَكِبْتُ وَمَعِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ فَسِرْتُ فَقَالَ: انْزِلْ فَصَلِّ فَفَعَلْتُ. فَقَالَ: أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ؟ صَلَّيْتَ بِطَيْبَةَ وَإِلَيْهَا الْمُهَاجَرُ، ثُمَّ قَالَ: انْزِلْ فَصَلِّ فَصَلَّيْتُ، فَقَالَ: أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ؟ صَلَّيْتَ بِطُورِ سَيْنَاءَ حَيْثُ كَلَّمَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ ... ).
في الغزوات
وأما في غزواته صلى الله عليه وسلم، فأقصى منطقة سافر إليها هي منطقة تبوك على مشارف الشام في السنة التاسعة من الهجرة النبوية. وأما في غزواته صلى الله عليه وسلم، فأقصى منطقة سافر إليها هي منطقة تبوك على مشارف الشام في السنة التاسعة من الهجرة النبوية. فالحاصل؛ أنه لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل بلاد مصر، سواء بحدودها المتعارف عليها قديما، أو بحدودها السياسية في العصر الحاضر، وسواء قبل بعثته صلى الله عليه وسلم أو بعدها.

اضافة تعليق