طليقة زوجي دمرتني نفسيًا!

الإثنين، 14 مايو 2018 12:45 م
تهديدات طليقة زوجي كانت سببًا في طلاقي

تزوجت من مطلّق، في ظل تهديدات زوجته السابقة بأنها ستدمر هذا الزواج بأي شكل من الأشكال، وقد نفذت تهديدها بالفعل، فقد تلقى زوجي رسالة مفادها: "هل سألت عن هذه البنت قبل أن تتزوجها؟"، ما أثار غضب زوجي، وسألني عن صاحب الرسالة، وطلقني بعد مشاكل كبيرة، أنا مدمرة نفسيًا.
(و. ي)

عزيزتي: الطلاق حدث وليس لك نصيب أن تكملي هذا الزواج، ولكن ليس معني هذا أن تنهي حياتك الاجتماعية أيضًا وتكتئبي، يجب ألا تتوقف طويلاً أمام فشلك في تجربتك السابقة، وأن تخرجي منها وأنت أكثر قوة وأكثر قدرة على الاختيار الصحيح وتجنب الأخطاء التي وقعت فيها، اجعلي هذا الطلاق نقطة انطلاق لبدايات جديدة أكثر نجاحًا.

فلا داعي للبكاء والأفكار السلبية، لا تجعليها تنال منك، تحدي نفسك والمحيطين بك، وكوني عضوًا فعالاً وناجحًا في مجتمعك، عليكِ بشغل وقت فراغك بأنشطة مفيدة حتى تتغلبى على هذا التفكير السلبي، كأن تقومي مثلاً بأي عمل يدوي، أو اشتركي في أنشطة لتدريب الأطفال، وأيضًا عليك التعرف على صديقات جدد، أو اذهبى إلى المسجد، لتلقي دروس العلم وتجويد وحفظ القرآن، والقراءة في السيرة النبوية وسوف تجدين في ذلك متعة وراحة نفسية إن شاء الله.

اضافة تعليق