فسخت خطوبتي بسبب غيرته ومراقبته المستمرة لي

الأحد، 13 مايو 2018 10:50 ص
غيرته ومراقبته المستمرة سبب انفصالي عنه

أنا فتاة عشرينية، كنت مخطوبة لشاب غيور جدًا، وبسبب تحكمه في حياتي وتصرفاتي قررت الانفصال عنه، على الرغم من حبي الشديد له، فهو لم يكن يحبذ خروجي مع صديقاتي، أو الاستمتاع بالحياة بشكل عام، يريدني أن أبقى وحيدة، مبررًا ذلك بالحب والخوف الشديد عليّ، ووصل الأمر إلى مراقبتي بالجامعة للتأكد من سلوكي وأني لا أكذب عليه... فهل كان قراري صائبًا؟
) .ح)

 
تجيب رضا الجنيدي، استشارية أسرية وتربوية:


عزيزتي: مثل هذا الرجل، زواجك منه سيُصيبك بالاكتئاب المزمن، بل والاقتراب من الانهيار، لأنه من الواضح أنه مريض نفسي، وزواجك منه كان سيلحق بكِ أشد الضرر، وبأطفالك منه في المستقبل، فالحمد لله على فراق يجلب معه الراحة النفسية حتى وإن كانت بدايته مؤلمة، أفضل من زواج كان سيجلب معه التعاسة والشقاء حتى وإن كانت بدايته للنفس محببة.


خطبتك وانفصالك لحكمة يعلمها الله، فلا تجزعي من أقدار الله، وما حصل يضيف إلى رصيد خبراتك الكثير والكثير، وعليك التعامل مع الأمر بسعة صدر ورحابة عقل، فلا تحزني لما حدَث، فوراء كل محنة مِنحة.


والزواج رزق، سيأتي حتمًا حين يأتي موعده الذي كتَبه الله لكِ، فلا تتعجلي الأمر يا عزيزتي، فأنتِ لا تَدرين أين الخير، كذلك ضعي في اعتبارك أن معدل سن الزواج ارتفَع في السنوات الأخيرة، فلا داعي للخوف.

,أكثري من دعاء الله أن يرزقكِ الزوج الصالح، وأن يقر عينك به، ويقر عينه بك، فالدعاء سبب في كل خير، ودفعِ للسوء والشر، أما بالنسبة للخروج مما أنتِ فيه، فحاولي أن تشغلي نفسك في هذه الفترة عن التفكير فيما حدث، وذلك بكثرة ذكر الله عز وجل، وقراءة القرآن، وممارسة بعض الهوايات المحببة إلى ذاتك  وحاوِلي الالتقاء ببعض الصديقات، وتعلم بعض المهارات، وعدم حبس نفسك في إطار التفكير السلبي.
 

اضافة تعليق