"فإذا عزمت فتوكل على الله".. التسويف آفة تضر الفرد وتؤخرالمجتمع

السبت، 12 مايو 2018 09:00 م
التسويف

المجتمعات المتحضرة هي المجتمعات التي تأخذ نفسها بالعزيمة لتثبِّت أقدامها على سلم الرقي الحضاري، ومحال أن تجد مجتمعًا يريد أن يرتقي يؤجل كل ما من شأنه أن يسعف حركته ويعلي درجته.. من هنا اعتُبر التسويف آفة للمجتمعات التي تريد البناء والتقدم.
 وبالنظر إلى التسويف بمعناه الشامل فهو غير مرغب فيه على عمومه في الأشياء التي تعود على الإنسان بالخير في الدنيا والآخرةالتسويف بمعناه الشامل فهو غير مرغب فيه على عمومه في الأشياء التي تعود على الإنسان بالخير في الدنيا والآخرة لذا كانت إرادة الله النافذة في تعجيل العمل الصالح والمبادرة إليه، قال تعالى: "وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ"، وقال عز من قائل: "سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ".

تعجيل التوبة
 وكذا تعجيل التوبة وعدم التسويف بها لأن الإنسان لا يدري متى فناء أجله، وبالأعم كل ما يعود بالخير على الإنسان، كما نبه إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: "بادروا بالأعمال الصالحة سبعا: هل تنتظرون إلا فقرًا منسيًا، أو غنى مطغيًا، أو مرضًا مفسدًا، أو هرمًا مفندًا، أو موتًا مجهزًا، أو الدجال فشر غائب ينتظر، أو الساعة فالساعة أدهى وأمر"،
كما أوصى صلى الله عليه وسلم باغتنام حالة الإنسان التي هو عليها قبل أن يتغير حاله للأسوأ أوصى صلى الله عليه وسلم باغتنام حالة الإنسان التي هو عليها قبل أن يتغير حاله للأسوأ فقال: "اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك".

طاعة الله
وإذا كان الإنسان الذي هو وحدة بناء الكون؛ فالمجتمعات ترقى برقيه، ورقيه في طاعة الله ولا شك، فترقى هي الأخرى، والعكس فإنها أيضًا تتأثر بالتباطؤ وعدم الأخذ بأسباب التقدم وتأخيرها هذا يتجاوز بكثير نسب تأخر الإنسان بمفرده.
فإذا كنا ننشد الكمال في كل أحوالنا وأمورنا وننشد الخير لمجتمعاتنا، فإننا لا بد أن نُفعِّل كل القوانين والإرشادات والتعليمات التي بها يرتقي المجتمع وينمو ويزدهر.

اضافة تعليق