خنت زوجتي مع زميلتي وندمت.. كيف استرجع حياتي الزوجية؟

الجمعة، 11 مايو 2018 06:50 م
خائن-لزوجتي

عمري 44 عاما عندي زوجة طيبة ومحبة، وأولاد ثلاثة، لكنني زللت وأحببت زميلتي بالعمل، وتطور الأمر لعلاقة غير شرعية، والآن أنا نادم ولا أريد الإستمرار، والمشكلة أن زوجتي عرفت، وبعد شجار عنيف أصبح بيننا جفاء من وقتها قرابة الشهرين الآن، فماذا أفعل لكي استرجع حياتي مع زوجتي وأحافظ على كيان أسرتي؟
الرد:

أبشر، نعم، أبشر يا عزيزي لكنك بالطبع ستتألم وستعاني صعوبة، فالتعافي من علاقة غير شرعية صعب ويحتاج إلى وقت وصبر، ومحاولات مستميتة مع الشريك للمسامحة، وبعدها كل السيناريوهات مفتوحة، إما عودة وإما لا عودة، ولكل شئ ضريبة.

وبداية علاج الأمر، هو أن تنعزل قليلا مع نفسك، نفسك فقط، لتتعرف على مبرراتك لنفسك التي دفعتك لإقامة علاقة شرعية، عالج الأمر داخل نفسك أولا حتى لا تكرره، فما لا يقتلني يقويني، وكن مسئولا.

ثانيا لابد من أن تكون قد مضيت خطوات في إنهاء العلاقة غير الشرعية بالفعل، وأنهيت كل مظاهر التفاعل والتعامل، وإن أمكن ترك العمل لآخر فافعل، أو اجتنب التعامل واقصره تماما، واجلس وناقش بهدوء مع زوجتك الأمر بكل صراحة وأمانة، مادمت قد ندمت بالفعل، وتحبها، فهي الآن مكسورة، وعليك احتواء الكسر، وإظهار رجولة التحمل، وإشعال طاقتك لأجل ذلك وإدخال زوجتك في مربع الرغبة في الصلح، كأن تضع معها هدفا مشتركا وتبدأ في العمل على تحقيقه، أو الرجوع إلى أهدافكما المشتركة والعمل على الإنجاز فيها، من المهم أن تثبت بطرق عملية أن عودتك جادة، ورغبتك في حياتك مع زوجتك، حقيقية، فأنت يا عزيزي فى مرحلة بناء ثقة تهدمت، وهذا أمر ليس باليسير، أنت تحتاج إلى " المسامحة " منها، وهذه لن تحدث بين عشية وضحاها، بل ستسير متوازية مع علو منسوب الثقة بينكما، ومدي إلتزامكما معا لإستكمال حياتكما.
وأخيرا، ليس عيبا أن تبحث عن متخصص في الإرشاد الزواجي لكي يحدد لك ولزوجك مسار التعافي والإصلاح وفقا لتفاصيل حياتكما التى لم تذكرها عبر استشارتك،  وتذكر أنه ربما ضارة نافعة، فبعض العلاقات الزوجية التي يحدث بها زلزال الخيانة تتجدد لتصبح شراكة راسخة بها من الألفة والود ما هو غير متوافر في غيرها.

اضافة تعليق