أوركسترا النور والأمل .. كفيفات قهرن الظلام

الثلاثاء، 08 مايو 2018 11:03 ص
0
فريق الأروكسترا


تحت شعار " النور مكانه في القلوب " استطاعت عازفات أوركسترا " النور والأمل" أن يقهر الظلام، ويحولنه إلى نجاح رائع، من خلال اكتساب شهرة عالمية، كـأول أروكسترا للكفيفات من نوعه في العالم، وما بين الكمان والفلوت والتشلو وغيرها من الآلات الموسيقية تتنقل أنامل العازفات متحسسات نور الحياة، ليعزفن أروع المقطوعات الموسيقية.

جمعية النور والأمل

عام 1954 أسست السيدة " استقلال راضي" جمعية "النور والأمل" لتكون أول جمعية لتأهيل ورعاية الكفيفات في الشرق الأوسط، وذلك بمعاونة مع مجموعة من السيدات المتطوعات.


وتعددت أنشطة الجمعية، حيث افتتحت مدرسة الجمعية ومركز التأهيل المهني، وبدأت تستقبل الطالبات الكفيفات بها عام 1957، وبعدها تم إنشاء قسم السجاد في عام 1958، ويتولى هذا القسم تدريب الفتيات على صناعة السجاد اليدوي، طبقا لأحدث تقنيات صناعة السجاد الحديثة وكان ذلك داخل الجمعية، أو ذهابا إلى بيوت الكفيفات لتعليمهن.

بعدها تم إنشاء قسم لتعليم الكتابة على "الآلة الكاتبة" وذلك في عام 1960، ثم تم افتتاح قسم صناعات القش والبامبو، الذي يقوم بتصنيع جميع منتجات القش والبامبو، ثم أنشئ قسم لصناعات البلاستيك في عام 1977م، ثم افتتاح قسم التريكو عام 1983، وبعدها تم إنشاء المكتبة السمعية، وأخيرا تم إنشاء المركز الثقافي للنور والأمل والذي تم افتتاحه عام 2004م.

الأوركسترا

أما فريق فريق الأوركسترا، فبدأ عام 1981 بخمسة فتيات فقط ووصل الآن إلى 34 عازفة يسافرنّ إلى جميع أنحاء العالم ممثلاً مصر ويبهر الجمهور فى بلاد الشرق والغرب.

جاء نجاح الأوركسترا العالمى مبكرًا، ففى العالم 1988 تلقى الدعوة الأولى لإحياء حفلاً خارج البلاد، تحديدًا فى النمسا، وبعد نجاحه الكبير فيها تكررت الدعوة مرة أخرى، وبعدها بدأ الانتشار فى جميع أنحاء العالم.

أسماء لامعة تشرف على معهد النور والأمل للموسيقى مثل منهم المايسترو يوسف السيسي، كما درّست فيه مغنية الأوبرا "كارمن زكي" وتولى الموسيقار "اندريا رايدر" قيادة العزف، بالإضافة إلى باقة من أساتذة معهد الكونسرافتوار، وكلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان، و أوركسترا القاهرة السيمفوني.

جوائز ونجاحات

قدم الأوركسترا العديد من الحفلات في مختلف عواصم العالم، وكانت أول دعوة تلقتها من النمسا 1988، وبعد النجاح الباهر الذي حققته، تلتها دعوة أخرى من الدولة نفسها في عام 1989، ورسم الفريق ألوان البهجة على مسامع العديد من المدن النمساوية مثل انسبروك، فلدن، جراتسي، لينز.

وتوالت الدعوات من مختلف الدول بعد ذلك، ففي 1989م، دعت "الهيئة الدولية لرعاية المعوقين بغرب آسيا" الأوركسترا لإقامة حفلة موسيقية خلال مؤتمر"الاسكوا"، وفي عام 1990 أقام الأوركسترا  حفلة في دولة الكويت، وإنجلترا، والسـويد.

وفي عام 1992 قدم الأوركسترا حفلات ناجحة في ألمانيا والسويد، توجه بعدها إلى دولة قطر عام 1993، ثم المغرب عام 1994, وفي العام نفسه توجه إلى اليابان وتايلاند، ثم دولة الإمارات 1995، أما الحفلة التي أقامتها الأوركسترا في دولة كندا، فكانت في العام 1998، وبعدها عاد مرة ثانية إلى ألمانيا 1999م، وأثينا عام 2005، وحتى الآن يتلقى الأوركيسترا دعوات إقامة حفلات في مختلف دول العالم العربية والغربية .

حصل الأوركسترا على عدد كبير من الجوائز، منها درع "الجمعية النسائية الاجتماعية الثقافية" الكويتية، ودرع "المخيم العربي السادس للمكفوفين" بالإسكندرية، ودرع "جمعية الهلال الأحمر" القطري، ودرع الإمارات العربية المتحدة، وكأس "التقدم الممتاز الألمانية".

اضافة تعليق