كيف تتعاملين مع ابن أمه؟

الثلاثاء، 08 مايو 2018 10:44 ص
hfk

في فترة الخطوبة، القاعدة تقول: "اختبريه قبل ما تتجوزيه"، لكن إذا كانت الفأس وقع في الرأس واكتشفت بعد الزواج أنه "ابن أمه"، فالحل لاستقرار العلاقة هو أن تجيدي التعامل معه ومع والدته تجنبًا لمشاكل أنتِ في غنى عنها.

هناك بعض العلامات التي تؤكد أن الزوج ابن أمه، أهمها:

- لا يتخذ أي قرار قبل الرجوع إلى أمه.
- دائم الاتصال بوالدته ويحكي لها أدق التفاصيل في حياته.
- يطلع أمه على تفاصيل علاقتكما من خلافات ونقاشات وأحاديث عادية.
كيف تتعاملين معهما؟ 

يؤكد خبراء العلاقات الزوجية، أن الزوجة يجب أن تتحلى بالعقل في الأزمات ذات الصلة بالزوج والأم، وهذه أهم النصائح:

- الفطام:
اعملي أن الرجل مثل الطفل الصغير، وأنه في حاجة إلى فترة من الوقت لتنجح مرحلة فطامه عن أمه.

- الاستجابة لوالدته:
أظهري استجابتك لطلبات والدته في كيفية ترتيب أمور زوجك وما يحبه وما يكرهه، وإذا كان لك رأي مخالف لها، حاولي تنفيذه مع زوجك بالتدريج حتى يتعود على حياتك أنت لا هي.

- اطلبي مساعدتها:
أكثر ما يغضب الحماة هو بعد الابن عنها، فهي تشعر وكأن الزوجة ضرتها، لذا يجب على الزوجة أن تتودد إليها وتطلب منها أن تعلمها بعض الأكلات التي يحبها الزوج، حتى وإن كانت تجيديها، ويجب عليها أن تخبرها بأنه يحب أكلها أكثر.

- رافقيه في زياراته:
لا تتركي لزوجك العنان في زياراته دائمًا لأمه، بل رافقيه في كل مرة، وأظهري لها أنك تفتقدينها وتحبينها وتودين زيارتها، وفي حال أخبرك بأنه سيزورها بمفرده اطلبي منه تأجيل الزيارة حتى ترافقيه.

- ابتعدي عن المشاكل:
أي مشاكل مع الحماة، ستكون فيها الزوجة الخاسرة، والزوج لن ينصفها عليها مطلقًا، حتى ولو كانت هي المخطئة، لذا من البداية على الزوجة إغلاق أي باب تهب منه ريح المشاكل بابتسامة لطيفة، ثم الاستئذان بالقيام لعمل أي شيء حتى وإن كان دخول الحمام.

- استقطبيه:
حاولي خلق مساحات مشتركة كثيرة بينك وبين زوجك حتى تستقطبيه كلية إليك.

في النهاية إذا كان عيب زوجك الوحيد أنه "ابن أمه" فإنها امرأة تستحق التقدير لحُسن تربيتها لابنها.

اضافة تعليق